Menu
حضارة

عدوان أمريكي بريطاني فرنسي على سوريا

DatYlcgV4AAdkul

غزة - بوابة الهدف

بدأ فجر اليوم السبت، عدوانٌ ثلاثي أمريكي فرنسي بريطاني على سوريا، حيث قصفت طائرات العدوان الحربية عدة مواقع ومراكز للأبحاث وأماكن في العاصمة دمشق ومدن أخرى.

وتتصدى الدفاعات الجوية السورية منذ ساعات الفجر الأولى لغارات العدوان وصواريخه.

وقالت مصادرٌ إعلامية، إن الطائرات المعتدية على سوريا انطلقت من قاعدة العديد القطرية، واستهدف منطقتين قرب دمشق، ودوت انفجارات أخرى بعد دقائق، أدت إلى انقطاع جزئي في الكهرباء، وقد أطلق حتى اللحظة 30 صاروخ توماهوك وكروز.

وقال ترمب إن الهجوم يأتي ردا على ما أسماه "استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية ضد المدنيين"، وحذّرروسيا من "مواصلة السير في طريق مظلم"، وقال إن روسيا فشلت في "الحفاظ على وعدها" بما يتعلق بأسلحة سوريا الكيميائية.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن بدء العدوان، مؤكدًا أنه يأتي بالتعاون مع فرنسا وبريطاني، فيما صرّح كلا من الرئيس الفرنسي ورئيسة وزراء بريطانيا في مؤتمريْن صحفييْن.

وأعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أنها أجازت للقوات المسلحة توجيه ضربات منسقة لتقليص قدرة النظام السوري على استخدام أسلحة كيميائية، وقالت إنه لا بديل عن استخدام القوة العسكرية ضد النظام السوري، وإن الضربات محدودة وضد أهداف معينة.

كما أوضح الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون أنه أمر القوات المسلحة الفرنسية بشن ضربات ضد النظام السوري بشراكة مع الولايات المتحدة وبريطانيا.

من جانب آخر، قالت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" أنّ "هذه الموجة من العمليات انتهت .. وإلى الآن ليس لدينا أي غارات أخرى".

وأشارت وزارة الدفاع إلى أنه تم استهداف ثلاثة أماكن، مركز البحوث في دمشق، وموقعاً للأسلحة الكيميائية قرب حمص ومواقع تخزن فيها مواد أولية لصناعة أسلحة كيميائية، موضحة أن "الغارات تهدف إلى وقف استخدام السلاح الكيميائي".

وذكر وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس أن فرنسا وبريطانيا وأمريكا قررت تدمير ما أسماه "البنية التحتية للسلاح الكيميائي للنظام السوري".

وزعم الوزير الأمريكي أنه "استهدفنا مواقع من أجل وقف القتل ضد المدنيين .. فقد حان الوقت لإنهاء الحرب الأهلية السورية بدعم عملية جنيف".

وأفاد شهود عيان من مدينة دمشق بوجود موجة ثالثة من الصواريخ، فيما جرى استهداف مقرات الحرس الجمهوري في حلب.

وأفادت رويترز بأن أحد الأهداف كان مبنى الأبحاث العلمية السوري في دمشق، وأضافت أن العدوان الأميركي ينفذ بصواريخ كروز إضافة إلى طائرات حربية. 

في حين أكد التلفزيون السوري اسقاط الدفاعات الجوية السورية 13 صاروخاً بمنطقة الكسوة في ريف دمشق، وقال شهود إن منطقة برزة بدمشق أصيبت في العدوان.

وأصابت صواريخ العدوان كذلك منطقة برزة ومبنى الأبحاث العلمية فيها، ومطار المزة العسكري وجمرايا ومصياف ومواقع لحزب الله والحرس الجمهوري.