Menu
حضارة

روسيا وإيران وحزب الله يدينون العدوان الثلاثي على سوريا

من العدوان

بوابة الهدف_ وكالات

لقي العدوان الثلاثي على سوريا الذي شنته، فجر اليوم السبت أمريكا وبريطانيا وفرنسا، إدانة واسعة من إيران وروسيا وحزب الله، وحذرت جميعها من تبعات هذا العدوان.

وأدانت الخارجية الإيرانية العدوان، وحذرت من تبعاته، حيث قالت في بيانٍ لها: "ندين بشدة الهجوم الصاروخي الذي شنته أمريكا وحلفاؤها على سوريا ونحذر من تداعياته الإقليمية والدولية".

وأضافت: "العدوان يشكل تجاهلا لسيادة سوريا الوطنية ووحدة أراضيها، ويعد عدوانا وخرقا صارخا للقوانين والمعايير الدولية". وتابعت: "أمريكا وحلفاؤها سيكونون المسؤولين عن تداعيات العدوان".."الهجوم مغامرة جديدة في المنطقة ستكون أمريكا وحلفاؤها مسؤولين عن نتائجها".

وأشارت الخارجية الإيرانية إلى أن "العدوان يأتي للتعويض عن الهزيمة التي منيت بها الجماعات الإرهابية في الغوطة"، مشيرة إلى أن "العدوان جاء دون أي إثبات لاستخدام السلاح الكيميائي وقبل إعلان منظمة حظر السلاح الكيميائي نتائج فحوصها".

وأكدت أن "العدوان على أراضي سوريا، سيضعف بنى السلام والأمن العالميين وسيزعزع الاستقرار في المنطقة ويزيد قوى الجماعات الإرهابية والمتطرفة".

ودعت طهران المؤسسات والمنظمات الدولية إلى إدانة العدوان والتحرك ضد السلوك الفوضوي الدولي في العالم.

من جانبه، قال السفير الروسي في الولايات المتحدة، في بيان بشأن العدوان على سوريا، إن موسكو حذرت من أن "مثل هذه الأفعال لن تمر دون عواقب".

واعتبر السفير الروسي، أناتولي أنتونوف، ما جرى "إهانة للرئيس الروسي (فلاديمير بوتين).. غير مقبولة ومرفوضة"، وليس للولايات المتحدة حق في إلقاء اللوم على دول أخرى.

بدورها، قالت وزارة الخارجية الروسية، فجر السبت، إن سوريا "تعرضت لهجوم في الوقت الذي كان لديها فيه فرصة لتحقيق السلام".

واعتبرت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية على فيسبوك "في البداية (الربيع العربي) اختبر الشعب السوري ثم بعد ذلك داعش والآن الصواريخ الأمريكية الذكية. هوجمت عاصمة حكومة ذات سيادة تحاول منذ سنوات أن تعيش في مواجهة عدوان إرهابي"، وفق قولها.

وأضافت: "لابد وأنكم غير أسوياء كي تهاجموا العاصمة السورية في اللحظة التي كانت أمامها فيها فرصة لتحقيق مستقبل يسوده السلام".

وفي السياق، أدان حزب الله اللبناني بأقصى شدة العدوان الثلاي لغادر على سوريا، وقال في بيانٍ له إنه و"يعتبره انتهاكاً صارخاً للسيادة السورية وكرامة الشعب السوري وسائر شعوب المنطقة".

وقال الحزب أنّ هذا العدوان يعتبر "استكمال واضح للعدوان الصهيوني الاخير على سوريا ويمثل تأييداً صريحاً ومباشراً لعصابات الإجرام والقتل والارهاب التي طالما رعاها وموّلها ووفّر لها أسباب الدعم المادي والسياسي والإعلامي، وتدخل لنصرتها كلما انهزمت أمام أبطال الجيش العربي السوري في الميدان".

وأكد الحزب أنّ "الذرائع والمبررات التي استند اليها أهل العدوان الثلاثي الجديد، هي ذرائع واهية لا تستقيم أمام العقل والمنطق، وتستند الى مسرحيات هزلية فاشلة، أمروا هم بإعدادها وتسخيرها في خدمة آلة العدوان المجرم، وتمثل غاية الاستهتار والاهانة بما تبقى من الامم المتحدة ومجلس الامن  وما يسمى بالمجتمع الدولي".
 
كما قال بيان الحزب "إننا في حزب الله اذ نعلن وقوفنا الصريح والثابت الى جانب الشعب السوري وقيادته وشعبه الباسل ونشيد بتصدي قوات الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري للعدوان، نؤكد ان الحرب التي تخوضها أمريكا ضد سوريا وضد شعوب المنطقة وحركات المقاومة والتحرر لن تحقق أهدافها بل إن الأمة سوف تخرج أكثر قوة وعزيمة وإيماناً واصراراً على المواجهة والانتصار".

وتعرّضت سوريا فجر اليوم السبت لعدوانٍ ثلاثي أمريكي فرنسي بريطاني على سوريا، حيث قصفت طائرات العدوان الحربية عدة مواقع ومراكز للأبحاث وأماكن في العاصمة دمشق ومدن أخرى.

وقالت مصادرٌ إعلامية، إن الطائرات المعتدية على سوريا انطلقت من قاعدة العديد القطرية، واستهدف منطقتين قرب دمشق، ودوت انفجارات أخرى بعد دقائق، أدت إلى انقطاع جزئي في الكهرباء، وقد أطلق حتى اللحظة 30 صاروخ توماهوك وكروز.