Menu
حضارة

أيها السوري الأشم

تعبيرية

محمود جودة - فيسبوك

أيها السوري الأشم، أيها العزيز قبل الديانات كلها، وبعدها، أيها الأصيل أصالة الصوان في حلب .. ها قد انفرط القلب، وشردتك دواب العرب، من أعمى النفط بصائرهم، من أثخن الجهل عقولهم، أهل الحروب على حمار وحصان وخصر غانية.

أيها الأصيل الأشم، مت في البحر في البر، مت على أعواد المشانق، مت بالمفخخات والصواريخ مدفوعة الثمن، مت غصبًا أو باختيارك، مت ولا تنظر خلفك، إياك أن تنظر خلفك، فأنا فلسطيني لي خبرة عشرات السنين كنت أنظر فيها للخلف، ومن عتهي كنت أنتظر المدد من حكام العرب.

خُذها عن أخيك الطاعن في الهجرة واللجوء، والموت، لا تنظر إلى حاكم عربي وترجو منه أي شيء، ولو قشرة بزر.

اقلع شوكك بيدك، وانفض عنك خيالاتك، وإياك أن تُسامح، إياك، ستنتهي الحرب، وستعود لبلادك، حينها إن لم تزرع كل الوجع والموت الذي مررت فيه في قلب من تآمر عليك من حكام العرب، حينها ستفقد ذاتك، يجب عليك أن تخلع حكام النفط من جذورهم، وتُبشّع فيهم، وتمعن في ذلك. هم يا أخي سبب بلواك وبلوتنا .. أصبر يا شقيق الوجع .. دمشق لن تموت، الحواضر تشعر بالوهن أحيانًا؛ لكنها أبدًا لا تموت.