Menu
حضارة

العدو يمنع رئيس بلدية فرنسي من دخول الأرض المحتلة

بوابة الهدف/إعلام العدو/ترجمة خاصة

منع العدو الصهيوني اليوم باتريك لاكلارك عمدة مدينة جنولير الفرنسية من دخول الأراضي المحتلة بسبب مواقفه المؤيدة لفلسطين. وجاء المنع بعد وصل السيد لاكلارك إلى جسر الملك حسين بقرار من وزير الداخلية أيره درعي وتوصية من وزير الشؤون الاستراتيجية جعاد أردان.

يأتي هذا بعد أيام من دخول عمدة "دبلن" الايرلندية الممنوع هو الآخر لكن تمكن من الدخول بسبب خطأ في تهجئة اسمه، وزعم العدو أن لاكلارك منع بسبب دعمه كه بلديات أخرى ل فلسطين وحركة المقاطعة ونيته زيارة القيادي الأسير مروان برغوثي.

وقال درعي "لن نسمح لأولئك الذين يعملون ضد إسرائيل من دخول إسرائيل للعمل والتحريض ضد الدولة هذه صلاحية مخولة لي بموجب القانون، وسأستخدمها طالما أنا بحاجة إليها وطالما لزم الأمر لمنع دخول الأفراد العاملين على التحريض ضد إسرائيل والدعوة لمقاطعتها".

يذكر أنه في الأسبوع الماضي، عين درعي لجنة برئاسة  مدير عام وزارة الداخلية مردخاي كوهين لدراسة الطريقة التي تمكن فيها رئيس بلدية دبلن، ميشيل ماك دونشا ، من دخول البلاد على الرغم من صدور الأمر لمنعه بسبب نشاطه ضد "إسرائيل". وقال الوزير درعي إن "الفحص ضروري لمنع مثل هذه الحوادث المؤسفة في المستقبل واستخلاص الدروس من ما حدث. على أية حال ، عند رحيل رئيس بلدية دبلن من البلاد وفي ضوء نشاطه ضد إسرائيل ، أمرت بتسليمه رسالة بأنه لن يسمح له بدخول إسرائيل في المستقبل ".

وقالت هيئة  السكان إن الخطأ نابع من أن الاسم الذي أعطته وزارة الشؤون الاستراتيجية لهم كان مشوبًا بالعيوب ، لذلك عندما وصل العمدة الايرلندي، لم يتم تفعيل إشعار الرفض. وزعمت وزارة الشؤون الاستراتيجية أن الوزارة أعطت سلطة السكان الاسم الكامل والصحيح لرئيس بلدية دبلن، كما يظهر على الموقع الرسمي للبلدية.