Menu
حضارة

الصحة: 33 شهيدًا و4279 مصابًا منذ بداية مسيرة العودة

غزة _ بوابة الهدف

نشرت وزارة الصحة ال فلسطين ية في قطاع غزّة، إحصائية شاملة حول شهداء ومصابي مسيرة العوة الكبرى، حتى اليوم، حيث بلغ 33 شهيدًا وأصيب أكثر من 4279 آخرين برصاص الاحتلال "الإسرائيلي"، منذ تاريخ 30 آذار/مارس.

وأوضحت الوزارة بيانٍ نشرته صباح اليوم الأربعاء، أن من ضمن الشهداء 3 أطفال، ومن ضمن الإصابات 642 طفلًا و243 سيدة.

وأصيب أربعة مواطنين برصاص قوات الاحتلال شرق مدينة  غزة  وشرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، أمس الثلاثاء، في اليوم 19 من المسيرة.

كما أصيب خمسة مواطنين آخرين، صباح اليوم الأربعاء، إثر استهدافهم من قبل مدفعية الاحتلال شرق خانيونس جنوب قطاع غزّة.

وأشارت الوزارة إلى أن 1539 مواطنًا أصيبوا بالرصاص الحي، 388 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، 478 إصابات أخرى، و1878 استنشاق غاز منها 459 حالة اختناق أدت إلى دخولها للمستشفى.

وحول درجة الخطوة في مجمل الإصابات التي وصلت للمستشفيات، ذكرت الوزارة أن 134 إصابة وصفت بالخطيرة، 1183 متوسطة، و2962 طفيفة.

وبينت أن 196 إصابة في الرقبة والرأس، 384 في الأطراف العلوية، 96 بالظهر والصدر، 116 بالبطن والحوض،1496 في الأطراف السفلية، و113 في أماكن متعددة.

وأضافت أن قوات الاحتلال استهدفت بشكل مباشر الطواقم الطبية والصحفية، مما أدى إلى إصابة 44 من المسعفين والدفاع المدني بالرصاص الحي والاختناق بالغاز، واستهداف مباشر أدى إلى تضرر جزئي في 19 سيارة إسعاف ودفاع مدني وإعاقة حركتها.

وأشارت إلى استهداف الطواقم الصحفية، ما أدى لاستشهاد الزميل ياسر مرتجى وإصابة 66 آخرين بالرصاص الحي والاختناق.

وأوضحت وزارة الصحة أن هناك إصابات مباشرة أدت إلى بتر 4 مصابين في الأطراف العلوية و13 في الأطراف السفلية.

جدير بالذكر، أن قوات الاحتلال تعمَّدت استهداف الصحفيين الفلسطينيين، فأطلقت الرصاص تجاههم بشكلٍ متعمَّد في استمرار جريمتها لإبعاد الصحفيين ووسائل الاعلام عن ساحة جريمتها بحق المواطنين الأبرياء الذين يتظاهرون على حدود قطاع غزة، رغم ارتدائهم الملابس الخاصة بالصحفيين ووجودهم في أماكن بعيدة نسبيًا عن المتظاهرين، ولم يشكلوا أي خطر أو تهديد على جنود الاحتلال، كما وتعمَّدت استهداف الطواقم الطبية وسيارات الإسعاف بشكلٍ مباشر.

وبدأت مسيرة العودة الكبرى، يوم الجمعة الثلاثين من آذار/مارس، تزامنًا مع ذكرى يوم الأرض، وتقام فيها خمسة مخيمات على طول السياج الفاصل في مناطق قطاع غزّة من شماله حتى جنوبه.

وتعود أحداث "يوم الأرض" إلى تاريخ 30 آذار/ مارس 1976، التي استشهد فيها 6 فلسطينيين داخل الأراضي المحتلة عام 1948، خلال احتجاجات على مصادرة سلطات الاحتلال لمساحات واسعة من أراضيهم.