Menu
حضارة

ليبرمان على حدود غزة: "متظاهرين أقل وإرهاب أكثر"

بوابة الهدف/إعلام العدو/ترجمة خاصة

خلال جولة في محيط قطاع غزة الصامد حيث تدور وقائع الجمعة الثالثة من مسيرة العودة الكبرى، زعم وزير الحرب الصهيوني أفيغدور ليبرمان أن الكيان سيكون قادرا  "على التعامل مع المظاهرات والتهديدات العنيفة" خارج السياج الأمني. وحول التوتر مع إيران على الحدود الشمالية، قال "الأمر لا يستحق محاكمة الجيش الإسرائيلي ودولة إسرائيل". وكان ليبرمان قد قام بعد ظهر اليوم بجولة في المناطق المحيطة بقطاع غزة وزعم "هذا العيد مر بهدوء والفضل للقيادة الجنوبية".

وأعاد ليبرمان نغمة التحريض المعتادة زاعما أن على أهل غزة التخلص من حركة حماس "أتوقع أن يأخذ أهل غزة مصيرهم بأيديهم ولن تخدعهم حماس" مضيفا أن "كل أسبوع هناك عدد أقل من الناس، ولكن المزيد من الإرهاب".

وحول المزاعم الصهيونية بالتهديد  الذي تشكله ايران على الحدود السورية، قال ليبرمان: "نحن نسمع منذ سنوات عديدة بالفعل على هذه التهديدات. نحن لسنا سعداء وأنا أقترح على كل هؤلاء من الحدود الشمالية للتفكير مليا في ما يقومون به. يجب أن لا يحاولون الجيش الإسرائيلي ودولة إسرائيل، ونحن مستعدون لكل سيناريو ".