Menu
حضارة

ناشدت للتبرّع بالدم.. الصحة بغزة: قوائم الأدوية تصل لمستوى حرج

غزة_ بوابة الهدف

وصل العجز في الأدوية والمُستلزمات الطبّية في وزارة الصحة بقطاع غزة إلى مستوى حرج، بفعل العدد الكبير من الإصابات برصاص الاحتلال خلال أحداث مسيرة العودة، على طول المناطق الشرقية للقطاع.

ووفقًا لما أفاد به مدير عام الصيادلة بالوزارة الصحة منير البرش فإنّ "الوضع الدوائي في قوائم الطوارئ والعمليات والعناية المركزية وصل للوضع الحرج مع تواصل استنزاف معدات كبيرة دون وجود تعزيز".

وقال البرش، في تصريحٍ له أمس الجمعة، "نحن الآن أمام خطر نفاد قوائم رئيسية بشكل كامل"، وناشد كافة المؤسسات والمنظمات الصحية الدولية "بالتدخل العاجل لإنقاذ المنظومة الصحية في القطاع المحاصر".

ومن المقرر أن يستمرّ الحراك الشعبي في قطاع غزّة، الذي انطلق نهاية مارس، حتى 15 مايو المقبل، ويشمل فعاليات مختلفة، خاصةً في جوانب الثقافة والفن والتراث، تُؤكّد على التمسّك بحقّ العودة للأراضي التي هجر الاحتلال الفلسطينيين منها قبل 7 عقود. وتُصعّد الجماهير الحراك في أيام الجمعة إذ يتم تنظيم تظاهرات يُشارك فيها الآلاف، على طول المناطق الشرقية للقطاع.

ويُقابل جيش الاحتلال الصهيوني المتظاهرين السلميين بإطلاق الرصاص الحي بأنواعه المختلفة، وخاصة المتفجّر، إضافة لإطلاق قنابل الغاز السام والمسيل للدموع، وأسفر هذا عن استشهاد 39 فلسطينيًا، بينهم أطفال وذوي احتياجات خاصة، وإصابة الآلاف.

هذا وناشدت وزارة الصحةب غزة المواطنين من أجل التبرّع بالدم، لحاملي الفصيلة ( -O ) فقط، للحاجة الماسة لعلاج وإنقاذ حياة جرحى مسيرات العودة.

وقالت الوزارة في مناشدة عممتها عبر وسائل الإعلام، لأصحاب فصيلة الدم المذكورة "للتوجه فورًا للتبرع بالدم، وذلك للحاجة الماسة من هذه الفصيلة للجرحى و لإنقاذ حياة أحدهم في مستشفى غزة الأوروبي".

ونوّهت إلى إنّه على سكان شمال قطاع غزة التوجه للمستشفى الإندونيسي، أمّا سكان مدينة غزة التوجه لمجمع الشفاء الطبي و جمعية بنك الدم المركزي، وسكان المنطقة الوسطى التوجه لمستشفى شهداء الأقصى، وسكان خانيونس و رفح التوجه لمستشفى غزة الأوروبي و جمعية بنك الدم".

يُشار إلى أنّ الاحتلال يطلق الرصاص المتفجر، ويستخدم أسلحة غير معهودة، ضدّ متظاهري مسيرات العودة، ويتسبب الرصاص المتفجر بتمزيق وتهتّك في كامل الأنسجة والأوعية الدموية والعظام في المنطقة المصابة، كما يتسبب بنزيف حاد يصعُب وقفه.