Menu
حضارة

تقرير: ضخّ الاستثمارات في المستوطنات.. سياسة الكيان الجديدة للتوسّع الاستيطاني

الاستيطان بالضفة المحتلة

الضفة المحتلة_ بوابة الهدف

كشف المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان اتّباع الكيان الصهيوني سياسية "ضخ الاستثمارات" في البؤر الاستيطانيّة المقامة في الأراضي ال فلسطين ية، خدمةٍ لمخططاتها في التوسع الاستيطاني وضمّ مستوطنات الضفة المحتلة للسيادة الصهيونية.

وفي تقريرٍ نشره المكتب الوطني، بيّن أنّ الحكومة الصهيونية خصصت مبلغ 417 مليون شيقل (117 مليون دولار أمريكي) لمصلحة تعزيز الاستيطان في منطقة البحر الميت (شرق الضفة)، بهدف جذب المزيد من المستوطنين وتهويد مناطق الأغوار المحتلة.

وتتذرّع حكومة الاحتلال بأنّ مخططاتها في مناطق البحر الميت تهدف إلى "مواجهة ظاهرة الجفاف التي تؤثر على حياة المستوطنين في المنطقة، وعلى تراجع دور السياحة في تلك المنطقة". وفقًا لتصريحات أدلى بها ما يُسمّى رئيس مجلس "تمار" الإقليمي الاستيطاني، دوف لاتينوف.

جدير بالذكر أنّ الاستيطان بالضفة المحتلة تضاعف أربع مرات هذا العام مقارنة بالعام الماضي، حيث أعلن عن بناء 16 ألف وحدة استيطانية توزعت بين 160 مستوطنة ونحو 120 بؤرة استيطانية في الضفة الغربية و القدس  المحتلة.

وفي أعقاب القرار الأمريكي الذي أعلن القدس المحتلة عاصمةً للكيان الصهيوني، بتاريخ 6 ديسمبر الماضي، صعّدت سلطات الاحتلال من وتيرة الاستيطان والبناء التوسّعي حول المستعمرات في الضفة المحتلة بما فيها القدس بشكل غير مسبوق.