Menu
حضارة

متى يضعف كيان الاحتلال العدواني..

محمّد جبر الريفي

الكيان الصهيوني العنصري الذي يحتفل في مثل هذا الشهر من كل عام بذكرى قيامه على انقاض شعبنا الفلسطيني كجزء من مؤامرة استعمارية معادية للأمة العربية مهدت لها اتفاقية سايكس بيكو التقسيمية ..هذا الكيان العدواني لا يستطيع بحكم تكوينه أن يعيش داخل حدوده الجغرافية التي أقامها عام 48 بالقوة المسلحة من دون أن يقوم بمهمات خارجية تامرية وعدوانية نيابة عن الدول الغربية الاستعمارية كما يحدث الآن في الأزمة السورية ولكن حين يتم مواجهة ومشاغلة هذا الكيان العدواني الغاصب بنضال دؤوب سياسيا واقتصاديا وإعلاميا ودبلوماسيا وتفعيل للمقاومة بكل أشكالها السلمية والمسلحة ..

وحين يتم التخلص من الرضوخ لسياسة الهيمنة الامريكية التي تخضع لها غالبية اطراف النظام العربي الرسمي خاصة دول الخليج العربية التي أدارت ظهرها للقضية الو الفلسطينية وامعنت بشكل مهين في ممارسة خطوات التطبيع ...حين يتم كل ذلك ويصبح حقيقة قائمة في المشهد السياسي للواقع العربي فإن الخارطة السياسية الشرق أوسطية ستشهد عند ذلك بدايات ضعف هذا الكيان العدواني وربما تشهد الأجيال الفلسطينية والعربية المقبلة قريبا تفككه وانحلاله وانهياره ايضا بشكل كامل ..