Menu
حضارة

الاحتلال يفرج عن الجندي قاتل الشهيد عبد الفتاح الشريف

thumb

بوابة الهدف _ وكالات

أفرجت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، فجر اليوم الثلاثاء، عن الجندي الصهيوني "اليؤور أزاريا" الذي أعدم الشهيد عبد الفتاح الشريف في  الخليل ، برصاصةٍ في الرأس.

وأُطلق سراح الجندي القاتل، من المعتقل العسكري (رقم 4)، بعد إعفائين تم بموجبهما تخفيض مدة سجنه من 18 شهرًا إلى تسعة أشهر فقط .

وقد تم الإفراج عن أزاريا اليوم (الثلاثاء) بدلًا من بعد غد الخميس؛ وهو الموعد الذي كان من المفروض أن يغادر فيه السجن، نزولًا عند طلبه بأن يسمح له بمغادرة السجن قبل الموعد بيومين لحضور حفل زفاف شقيقه.

وفي الرابع من كانون ثاني/ يناير 2017، أصدرت محكمة عسكرية صهيونية حكمًا بالسجن الفعلي مدة 18 شهرًا، على الجندي "أزاريا" بعد إدانته بتهمة "القتل غير العمد".

وكان تسجيل مصور، قد أظهر إقدام الجندي اليؤور أزاريا على إعدام ال فلسطين ي عبد الفتاح الشريف قبل نحو عاميْن (24 آذار/ مارس 2016) وسط مدينة الخليل، بإطلاق النار مباشرة من مسافة قريبة على رأسه وهو ملقى على الأرض، وقتله متعمدًا.

وبيّن التسجيل ذاته امتناع طواقم الإسعاف "الإسرائيلية" عن علاج الشاب الفلسطيني الذي كان في حينه ملقى على الأرض، والذي تم إطلاق النار عليه بوجود الطواقم الطبية للاحتلال، وعدد من الجنود والمستوطنين بالمكان.

ووُثقت جريمة إعدام الشهيد الشريف بمقطع فيديو التقطه المصور عماد أبو شمسية، من أبناء المدينة، ويعمل مع منظمة "بتسيلم الإسرائيلية" الحقوقية.

وأثار الفيديو في حينه موجة غضب محلية ودولية، وانتقادات واسعة في إعلام الاحتلال حتى، والمنظمات الحقوقية، كما فتح باب الجدل في حقيقة ما يجري من إعدامات ميدانية من قبل جنود الاحتلال الصهيوني، وما تُخبّئه الكاميرات التابعة للجيش من أحداث قتل الشبان والفتيات الفلسطينيين على نقاط التماس، بدون أدنى محاسبة أو مساءلة في دولة الاحتلال، وقيادة جيشها.

ورغم أن الشريط يظهر قيام الجندي بإعدام الشهيد عن سبق وإصرار وترصّد؛ إلا أن النيابة العسكرية التابعة لجيش الاحتلال، خفّفت لائحة الاتهام الموجهة ضدّه من "القتل المتعمد" إلى "القتل غير المتعمد وتجاوز الصلاحيات"، وذلك للتستر على الانتهاكات وسياسة الإعدامات الميدانية التي يمارسها جنود جيش الاحتلال في مواجهة الانتفاضة الفلسطينية.