على مدار الساعة
أخبار » عربي

سفارة الاحتلال تحتفل بنكبة الفلسطينيين في مصر لأول مرة منذ سنوات

09 آيار / مايو 2018
من الحفل
من الحفل

بوابة الهدف _ وكالات

احتفلت سفارة الاحتلال "الإسرائيلي" في القاهرة، مساء أمس الثلاثاء، بمرور 70 عامًا على إقامة كيانهم، على أنقاض نكبة الفلسطينيين، وذلك للمرة الأولى منذ ثمانية سنوات.

وأوضح وزارة خارجية الاحتلال، في بيان، أن السفارة "الإسرائيلية" في مصر أجرت هذا المساء (أمس) مراسم استقبال بمناسبة "عيد الاستقلال" الـ70 لدولة إسرائيل (النكبة الفلسطينية ويوافق 15 مايو/ أيار) في أحد الفنادق بميدان التحرير، وسط القاهرة.

وأشارت إلى أن "المراسم حضرها لفيف من الدبلوماسيين ورجال الأعمال وممثلون عن الحكومة المصرية".

من جانبه، قال سفير الاحتلال لدى القاهرة، دافيد جوبرين، خلال الحفل، "الشراكة المتينة بين مصر وإسرائيل تشكل قدوة ومثالاً لحلّ صراعات إقليمية ودولية".

وأضاف بحسب البيان، : "نلاحظ التغيير في معاملة الدول العربية لإسرائيل، الزخيرة لا تعتبر عدوًا بل شريكاً في صياغة واقع جديد وأفضل في المنطقة، واقع يستند إلى الاستقرار والنمو الاقتصادي".

وأشار إلى أن "الاعتقاد السائد في الماضي كان أن التعاون في مجال معيّن يأتي بالضرورة لصالح طرف على حساب الطرف الثاني ولكن مع مرور الوقت أدركنا أنها ليست بالضرورة لعبة خاسرة".

وشدد على أن "اتفاقية الغاز التي تم التوقيع عليها مؤخرا مع مصر "تخدم مصالح الطرفين، ويبقى الأمل أن تفتح الطريق أمام التعاون في مجالات أخرى".

وعقب الاعلان عن عقد الاحتفال، عبّرت رموز ونشطاء مصريون عن استنكارهم ورفضهم لسماح سلطات بلادهم بالاحتفال، بتلك الذكرى، في الوقت الذي يتعرض له الفلسطينيون لأبشع حالات الاجرام من الاحتلال.

ووصف المتحدث الرسمي لحزب "الوفد" ياسر الهضيبي، احتفال سفارة تل أبيب بالقاهرة بذكرى النكبة، بـ "العنجهية"، فيما قالت النائبة ان الاحتفال اسرائيل في مصر بذكري النكبة "عار".

وقال الهضيبي، في تصريح صحفي، إن "هذا التصرف ليس بغريب عن إسرائيل التي اعتادت التصرفات الغريبة خلال تاريخها، وقيام إسرائيل بدعوة عدد من السياسيين والبرلمانيين في مصر لهذا الحفل، ينطبق عليه المثل القائل إذا لم تستح فافعل ما شئت)"، مشددا على أن "حزب الوفد لا يقبل المشاركة في هذه الاحتفالات".

من جهتها، وصفت النائب نشوى الديب، عضو مجلس النواب، احتفال سفارة الاحتلال بالقاهرة، قبل أسبوع من إحياء الذكرى الـ 70 لنكبة الشعب الفلسطيني، بـ "العار".

وقالت النائب، خلال جلسة للبرلمان: "ندين من ساعد على عمل هذا الحفل على أرض بلدنا وفي الفندق الذي أقام فيه الزعيم جمال عبد الناصر".

وكان مجلس النواب المصري، قد حذر أمس الثلاثاء، من حضور حفل السفارة. وقال رئيس المجلس علي عبد العال، إن "النواب لا يلبون مثل هذه الدعوات وأنه مطمأن تماماً لذلك، أما بالنسبة للمواطنين الذين ستدعوهم السفارة الإسرائيلية، فهم مدركون للبعد الوطني في هذه المسألة وسيفكرون مائة مرة قبل أن يقبلوا هذه الدعوات".

وتعليقا عن تلقي 100 نائب دعوات من الاحتلال لحضور الحفل، هدد رئيس البرلمان بمعاقبة النواب الذين يحضرون مثل هذه الاحتفالات برغم وجود معاهدة سلام مع الاحتلال مؤكدا: "لن أتردد في اتخاذ الإجراءات اللازمة وفقاً للائحة ضد النواب الذين يخالفون ذلك".

وتعليقا على الاحتفال الرسمي الصهيوني، أكد النائب ثروت بخيت، عضو المكتب السياسي لائتلاف دعم مصر، إن نواب البرلمان رفضوا دعوة سفارة تفي القاهرة، للاحتفال بذكرى النكبة".

وأضاف بخيت في تصريح صحفي، أن "جرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، السبب وراء عداء المصريين لإسرائيل".

من جانبه، قال حزب تيار الكرامة المصري، أن المشاركة في الاحتفال بهذا اليوم ليس تطبيعًا فجّا مُجردًا أو احتقارًا لمشاعر ورغبة الشعوب العربية فقط، ولكنه أيضًا موافقة على أن تكون القدس عاصمة ما يسمي بـ(إسرائيل).

وتزامن ذلك مع انتشار دعوات شعبية مصرية عبر مواقع التواصل لمقاطعة فندق "ريتز كارلتون" الذي أعلنت سفارة الاحتلال عقد الاحتفالية فيه بذكرى استقلالها (النكبة)، طالب الداعون اليها بمقاطعة اقتصادية للفندق كي يتراجع عن استضافة هذه الاحتفالية.

متعلقات
انشر عبر