Menu
حضارة

القوى في رام الله: غدًا يوم للالتحام وليس للإضراب

أرشيفية

رام الله _ بوابة الهدف

أكدت القوى الوطنية والاسلامية في محافظة رام الله والبيرة، أن يوم غد الاثنين يوم الالتحام ب القدس  عاصمة  فلسطين  الأبدية ويوم الزحف نحوها لحمايتها وتأكيد عروبتها بمقدساتها الإسلامية والمسيحية وهو ليس يومًا للإضراب.

وحذرت القوى في بيان لها، "من التعاطي مع بعض الإشاعات التي تبثها جهات مشبوهة للترويج للإضراب، من أجل التأثير على الفعاليات الجماهيرية نصرة للقدس"، مُؤكدةً رفض القرارات الأميركية التي تمثل ليس فقط انحيازًا سافرًا للاحتلال وتماهيًا مع مخططاته العدوانية، وانما شراكة كاملة في محاولة تصفية القضية الوطنية لشعبنا.

وأكدت أن "شعبنا سيحمي القدس ويدافع عنها استمرارًا لانتفاضاته المتواصلة على طريق احقاق حقوق شعبنا كاملة غير منقوصة المتمثلة في العودة للديار وفق القرار الأممي 194 وحق تقرير المصير والاستقلال الوطني في دولة كاملة السيادة عاصمتها القدس".

وأهابت القوى بجماهير شعبنا للمشاركة والانخراط الواسع في يوم القدس والانتصار لحق العودة بالزحف نحو القدس، مُوضحة أن التجمع سيكون غدًا أمام ميدان الشهيد  ياسر عرفات  الساعة الحادية عشرة ظهرًا ثم الانطلاق نحو القدس وصولاً لحاجز قلنديا بالتزامن مع مسيرات شعبية تنطلق في جميع المحافظات في الضفة الفلسطينية وقطاع  غزة  والداخل المحتل ودول الشتات والمنفى.