Menu
حضارة

خورخي ألامينوس: مع الفلسطينيين حتى آخر نفس

بوابة الهدف/ ترجمة خاصة

فيما يلي، في ذكرى نكبة فلسطين البلد الذي أصبح مرآة العالم، افتتاحية موقع "تلاكسكالا" الأممي بقلم محرر الموقع  خورخي ألامينوس:

مرت  25.567 يوم  على النكبة، التاريخ الشرير، الذي أظهرت خلاله أربعة أجيال فلسطينية، نجحت بمثابرتها وعنادها وكلمة "الصمود" التي تحظى بالاحترام، عبر بقاء البعض في أرضهم والآخرون يتوقون للعودة إليها، كلهم يريدون رؤية حقهم الطبيعي في الحياة والأرض، هم وبعض الشعوب الأخرى التي تعرضت للخيانة أيضا مثل الصحراويين والكشميريين، خانهم المجتمع الدولي.

الفلسطينيون في العشرين من العمر اليوم، الذين  يتحدون المحتل الذي يحبسهم في غزة ، هم أبناء أولئك الذين قاموا بانتفاضة أولى في عام 1987 ، أحفاد أولئك الذين عانوا من احتلال  1967 ، أحفاد أحفاد أولئك الذين تم طردهم من قراهم في 1947-1948.

لقد جربت كل من هذه الأجيال جميع أشكال النضال والمقاومة التي يمكن تخيلها لشعب محتل وقدمت حصتها من الشهداء. لم يكن أي من هذه الأشكال من النضال ناجحا. ومع ذلك ، فإنهم لم يستسلموا ، ولم ينحنوا واستمروا في تعبئة إبداعاتهم لتجاوز مجرد البقاء اليومي.

بعد سبعين عاما ، أصبح الفلسطينيون شعبا عالميا بامتياز: يمكن العثور عليهم من بامباس الارجنتين ، إلى سيبيريا الروسية ، في مدن العلماء الموروثة من الاتحاد السوفياتي ، وفي الآلاف من الأماكن الأخرى. لكن مهما كان لون جوازات سفرهم ، اللغة التي يتحدثونها كل يوم ، فإنهم يحتفظون بأرضهم في قلوبهم.

إن فلسطين ، هي بلد أكثر من أي وقت مضى مرآة لعالمنا: تم نهبها ، وخزها ، وانتهاكها في أحشاءها ، ولكن يسكنها البشر الذين يواصلون الجمع بين تشاؤم العقل وبين تفاؤل الإرادة ، والسعي بحلم واقعي. هذا الحلم الذي سوف نشاركه معهم حتى آخر نفس ، متجاهلين  كل نباح الثيران في التفكير ذي المسار الواحد الوقح.