Menu
حضارة

مجزرة عين الحلوة عام 1984

غزة _ بوابة الهدف

يوافق اليوم ذكرى تنفيذ المجزرة البشعة في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين، في لبنان، التي نفذها أحد عملاء الاحتلال بمشاركة جنوده، في 16 مايو 1984، والتي أدت إلى استشهاد 15 فلسطينيًا، وتدمير أكثر من 140 منزلًا في المخيم.

في مثل هذا اليوم عام 1984، عشية انسحاب الاحتلال "الإسرائيلي"، الذي كان متوقعاً من مدينة صيدا في جنوب لبنان؛ أوعزت قوات الاحتلال إلى أحد عملائها ويُدعى «حسين عكر» بالتسلل إلى داخل مخيم عين الحلوة الفلسطيني المجاور لصيدا، واندفعت قوات الاحتلال وراءه بقوة 1500 جندي و150 آلية، وراح المهاجمون ينشرون الخراب والقتل في المخيم دون تمييز، تحت الأضواء التي وفرتها القنابل المضيئة في سماء المخيم. 

واستمر القتل والتدمير من منتصف الليل حتى اليوم التالي؛ حيث تصدت القوات الصهيونية لمظاهرة احتجاج نظمها أهالي المخيم في الصباح. كما فرضوا حصاراً على المخيم ومنعوا الدخول إليه أو الخروج منه حتى بالنسبة لسيارات الإسعاف، وذلك إلى ساعة متأخرة من نهار ذلك اليوم.

 وأسفرت المذبحة عن سقوط 15 فلسطينياً بين شهيد وجريح، بينهم شباب وكهول وأطفال ونساء، فضلاً عن تدمير 140 منزلاً واعتقال 150، بينهم نساء وأطفال وشيوخ.