على مدار الساعة
أخبار » العدو

مستقبل القدس: حلول صهيونية مزورة لواقع متفجر

16 آيار / مايو 2018

بوابة الهدف/إعلام العدو/ ترجمة خاصة

كحال العقل الصهيوني الساعي دائما إلى تزوير الحقائق حتى تلك التي يعترف بها بنفسه، يسعى هذا المقال الذي نشره موقع مركز الأمن القومي الصهيوني INSS  إلى الالتفاف على حقائق الاحتلال في القدس وتزييف الحلول.

يعترف المقال الذي كتبه عودي ديكل وزيفي إسرائيلي، إن انتفاضة السكاكين في السنوات الأخيرة في القدس المحتلة قد دحضت افتراضين زائفين قادا الحكومات الصهيونية  لفترة طويلة: الأول هو أنه من الممكن الحفاظ على الوضع الراهن في المدينة، بما في ذلك المسجد الأقصى، و الافتراض الخاطئ الثاني هو أن القدس مدينة موحدة.

وقال التحليل المطول الذي كتبه عودي دكل و زيفي إسرائيلي، أن هذا النمط من التفكير يتناقض مع الواقع في شرق المدينة، لا سيما الأحياء والقرى التي ظل فيها الإهمال منذ 51 عاماً هو العنوان الرئيسي، ولم يدخل إليها سوى عدد قليل من اليهود. وحتى الآن، فإن السيطرة الصهيونية هناك محدودة، خاصة في المناطق الواقعة على الجانب الخارجي من الجدار الفاصل.

في هذا النص يعالج المؤلفان قضايا القدس من وجهة نظر يهودية،  ولكن رغم اعترافهما  بتحطم الأساطير الصهيونية حول المدينة، ولكن يقترحان حلولا التفافية على هذا الإقرار، تعتمد على التعامل مع الفلسطينيين كمجتمع لا سياسي، يمكن إرضاءه بتحسين ظروف المعاش والاقتصاد والبنى التحتية  لتبقى عقلية المحتل تدور في فلك مواصلة الاحتلال.

وأشار المؤلفان إلى أن غالبية واضحة من الصهاينة يوافقون على أن القدس تنقسم اليوم إلى مدينة يهودية ومدينة عربية. وبالتالي، هناك حاجة إلى سلسلة من الإجراءات العاجلة، أولاً وقبل كل شيء، تحسين الخدمات البلدية، والبنى التحتية، ونوعية الحياة في القدس الشرقية، بالإضافة إلى حوافز لإشراك السكان العرب في السلطة البلدية في القدس. فيما يشيران إلى معظم الجمهور اليهودي يشعر أن الواقع الحالي في القدس معقد للغاية ويصعب الحفاظ عليه إلى الأبد. لذلك، هناك في الوقت الحالي انفتاح متزايد على الأفكار الجديدة والإبداعية، والخطوات المقترحة لتحسين الظروف المعيشية تدعم مجموعة من الخيارات المستقبلية للقدس الشرقية.

ويعترف المؤلفان أن القضية الفلسطينية وخصوصا التفاصيل المتعلقة بالقدس هي تحد قوي في وجه "إسرائيل" وهي تحديات خطيرة سيكون لها تداعيات في المستقل.

والتحديان الأبرز حق الفلسطينيين في القدس وحق العودة،  هما من القضايا الأساسية للصراع اللذين يمثلان في الوقت الحالي عقبات غير قابلة للتغلب عليها في التسوية السياسية  بالتركيز على القدس، يحلل هذا المقال الرأي العام اليهودي للقضية، مع التركيز على مسائل وحدة المدينة ووضع المسجد الأقصى من وجهة نظر يهودية.

يلاحظ المؤلفان أنه في الترحيب الكبير رمن قبل المسؤولين الحكوميين الصهاينة بالخطوة الأمريكية، غابت بشكل بارز  الكليشيهات القديمة مثل "القدس الموحدة إلى الأبد" وبدلاً من ذلك، يركز الخطاب على "القدس عاصمة لإسرائيل". ما زال السؤال مفتوحًا هو ما الذي يشكل العاصمة "الإسرائيلية": منطقتها الغربية فقط، أم حوضها التاريخي أيضًا، بما في ذلك المدينة القديمة، وجبل الهيكل، وجبل الزيتون، أو ربما أيضا كل قسمها الشرقي؟ وقد صرح الرئيس ترامب بأن حدود القدس ستحدد في المفاوضات بين "إسرائيل" والفلسطينيين، ولا أحد في "إسرائيل" شكك في ذلك علانية.

وفقا لمؤشر الأمن القومي لمعهد دراسات الأمن القومي و (INSS) هو عبارة عن استقصاء نظامي طولي منذ عام 1984 تتبع اتجاهات الرأي العام "الإسرائيلي" حول قضايا الأمن القومي فإن معظم الجمهور ينظر إلى القدس الموحدة كمبدأ مهم ويعارض أي تقسيم البلدية.

في الفترة 1994-1998، رأى نحو 80 بالمائة من المستطلعين اليهود أن القدس يجب أن تكون متحدة وعارضوا أي تقسيم للمدينة، حتى في إطار اتفاقية الوضع الدائم بين "إسرائيل" والفلسطينيين وحتى إذا كان الاتفاق يعتمد فقط على تقسيم المدينة. ومع ذلك، في الفترة 1998-2000، انخفضت معارضة تقسيم المدينة إلى 65-70 في المائة من السكان اليهود، وبقيت في هذا النطاق حتى عام 2014. وفي صيف عام 2014، ساء الوضع الأمني ​​في القدس فيما سماه الفلسطينيون "الحرب". بالنسبة للقدس "، وكان مصحوبًا بتراجع آخر من اليهود معارضي نقل الأحياء العربية في القدس الشرقية إلى الفلسطينيين ووصل إلى حوالي 60 بالمائة.

ويرى الكاتبان أن انتفاضة السكاكين قوضت الافتراض الصهيوني بأنه يمكن الحفاظ على الوضع الراهن في المدينة وكانت الحواجز الإسمنتية التي تم تركيبها في القدس الشرقية، ولو لفترة قصيرة، هي حاجز ملموس بين اليهود والعرب قوضت أسطورة وحدتها.

في زمن سيطرة الحكومة اليمينية. أشار مؤشر الأمن القومي إلى أن رغبة الجمهور في قطع الأحياء العربية عن المدينة قد ازدادت منذ ذلك الحين. وفي أواخر عام 2017، رداً على السؤال "هل يجب على إسرائيل، كجزء من تسوية من شأنها إنهاء النزاع مع الفلسطينيين، نقل حكم الأحياء العربية في القدس الشرقية إلى الفلسطينيين، أم يجب أن تستمر في السيطرة عليهم،  وكان 51 في المئة من المستطلعين قالوا إنهم يفضلون نقل حكم الأحياء العربية في القدس الشرقية إلى السيطرة الفلسطينية، ضمن حساب التسوية التي من شأنها إنهاء الصراع.

وقال 49 بالمائة فقط أنهم يفضلون الاحتفاظ بها. علاوة على ذلك، أعرب معظم الجمهور اليهودي عن اهتمامه بالتغيير في القدس الشرقية. وأيد 25 في المائة فقط من المستطلعين الحفاظ على الوضع الراهن، في حين فضل 75 في المائة نوعا من التغيير: إذ فضل 20 في المائة تقريبا الانفصال المادي بين القدس الشرقية والغربية، ونحو 27٪ يفضلون نقل السيطرة على الأحياء العربية إلى السلطة الفلسطينية (باستثناء المدينة القديمة)، وأيد 28٪ تأسيس سلطة بلدية منفصلة من بلدية القدس للأحياء العربية، رغم أنها تحت السيادة الإسرائيلية.  ويشير الشكل الأخير إلى فكرة جديدة نسبياً، وبالتالي فهي مثيرة للاهتمام بشكل خاص، لأن ثلاث دراسات استقصائية أجرتها وكالة INSS خلال السنوات الثلاث الأخيرة تشير إلى زيادة معتدلة في دعم الفكرة (من 23 إلى 28 في المائة).

ويرى المؤلفان أن "جبل الهيكل" المسجد الأقصى وحرمه هو أكثر نقاط الاحتكاك تقلبًا، مما يؤدي إلى إشعال النار في المدينة بسرعة وتوليد تصعيد واسع النطاق. ويرى المؤلفان أنه  يبدو أن الجمهور على دراية بالحساسية الدينية والوطنية والأمنية للموقع حيث  تظهر الدراسات الاستقصائية أن معظم الجمهور اليهودي  (65 في المائة) يشعرون أنه لا ينبغي "لإسرائيل" السماح لأي اقتحام  يهودي محدود أو غير محدود للموقع. على النقيض من ذلك، يفضل 35٪ من الجمهور السماح لليهود بالزيارة والصلاة بحرية في الحرم القدسي الشريف. كما تشير الدراسات إلى أنه في أوقات التوترات الأمنية، فإن الدعم الشعبي للحرية اليهودية في زيارة - لا سيما زيارات المسؤولين الحكوميين - إلى الحرم يسقط بشكل كبير مقارنة بأوقات السلام النسبية.

ويرى المؤلفان إن مكانة القدس وحقيقة واقعها لم تتغير حتى بسبب نقل السفارة الأمريكية، و سيظل معظم المجتمع الدولي ينظر إلى القدس الشرقية على أنها أرض محتلة، وطالما لا يوجد حل بين "إسرائيل" والفلسطينيين، فإن الفلسطينيين سيمتنعون عن الاعتراف بالقدس (الغربية) عاصمة "لإسرائيل".

وكما دحضت انتفاضة السكاكين فرضية أن الوضع الراهن يمكن الاستمرار فيه، دحضت أيضا الافتراض الخاطئ الثاني وهو أن القدس مدينة موحدة وأنه يكفي أن يعلن السياسيون أن الأمر كذلك لبناء واقع مرغوب.

 هذا النمط من التفكير يتناقض مع الواقع في شرق المدينة، لا سيما الأحياء والقرى التي ظل فيها الإهمال منذ 51 عاماً هو السائد في كل جانب ولا يدخله سوى عدد قليل من اليهود.

وحتى الآن، فإن السيطرة الإسرائيلية هناك محدودة، خاصة في المناطق الواقعة على الجانب الخارجي من الجدار الأمني. في الواقع، توافق أغلبية واضحة من اليهود على أنه في الواقع، تنقسم القدس من الناحية العملية إلى مدينة يهودية ومدينة عربية. وفي 13 أيار / مايو، في ما يسمى بيوم القدس، وافقت الحكومة الصهيونية على خطة قيمتها ملياري شيكل لشرقي المدينة في مجالات التعليم والتوظيف والبنى التحتية،  ومع ذلك، حتى إذا تم تنفيذ الخطة بالكامل، فإن العملية طويلة، ومن المشكوك فيه أن تحل بشكل فعال التوترات المتأصلة في القضايا الأساسية: وهي تقلب وضع الحرم، والظروف المعيشية الصعبة في القدس الشرقية نتيجة لعقود من الإهمال، و سيادة “إسرائيل" الواقعية المحدودة في الجزء الشرقي من المدينة والتحدي الأمني ​​المستمر في سلام روتيني وأخيرا فإن نسبة الفلسطينيين الديمغرافية 38% من المتوقع أن تنمو، ومعها أيضا ينمو عدد طلبات المواطنة الكاملة؛ وحق السكان الفلسطينيين في القدس بالتصويت في انتخابات رئيس البلدية ومجلس القدس؛ و يبرز أيضا اعتماد سكان القدس الشرقية على القدس الغربية للعمل واختلاط السكان في المدينة.

يستنتج المؤلفان أن هذه المشاكل الأساسية قد تؤدي إلى تآكل وضع القدس كعاصمة "إسرائيل" واستقرار المدينة. ويقترحان أن هناك حاجة إلى سلسلة من الإجراءات العاجلة لمواجهة هذه القضايا، أولاً وقبل كل شيء تحسين الخدمات البلدية والبنية التحتية ونوعية الحياة في القدس الشرقية، بالإضافة إلى حوافز لإشراك السكان العرب في السلطة البلدية في القدس. من الضروري تشجيع ظهور القيادة المحلية في الأحياء والقرى العربية وتعيين القادة المحليين للمناصب العامة. من المهم تكييف الظروف على الأرض مع الاتجاه الذي ظهر في السنوات الأخيرة للتحولات في مواقف الجمهور اليهودي إلى المكونات العملية لترتيب القدس. معظم الناس يشعرون أن الواقع الحالي معقد للغاية ويصعب الحفاظ عليه إلى الأبد. لذلك، هناك في الوقت الحالي انفتاح متزايد على الأفكار الجديدة والإبداعية. تدعم الخطوات المقترحة لتحسين الظروف المعيشية مجموعة من الخيارات المستقبلية للقدس الشرقية - في كل من الأطر المنظمة والمستقلة، وكله اقتراح يهدف للالتفاف على حقيقة الاحتلال الذي يجب التخلص منه كشرط أساسي.

متعلقات
انشر عبر