Menu
حضارة

موسكو تدعو لتجنّب التصعيد في غزّة.. وكندا تُطالب بتحقيق عاجل ومُستقلّ

غزة_ بوابة الهدف

دعت وزارة الخارجية الروسية إلى "تجنّب أيّة خطوات من شأنها تأجيج الأوضاع في الأراضي الفلسطينية"، و"التزام الطرفين –الفلسطيني والإسرائيلي- بكافة التّفاهمات التاريخية والاتفاقيات الموجودة".

ويأتي هذا التعقيب من موسكو بعد الأنباء عن اقتحام أكثر من ألفيْ مستوطن المسجد الأقصى يوم 13 مايو، بالتزامن مع افتتاح السفارة الأمريكيّة وتصعيد الإجرام الصهيوني بحق متظاهري غزّة في مسيرة العودة في اليوم التالي، الذي أسفر عن استشهاد أكثر من 60 فلسطينيًا وإصابة أكثر من 2700.

وأشارت الخارجيّة الروسيّة إلى أنّ "الأوضاع لا تزال متوترة في غزّة منذ فتح الأمريكيين سفارتهم في  القدس  يوم 14 مايو وما أثاره من احتجاجات فلسطينية".

إلى ذلك طالبت كندا بإجراء تحقيق مستقل حول استشهاد عشرات المتظاهرين السلميين في  غزة ، يوميْ الاثنين والثلاثاء الماضيين، بنيران جيش الاحتلال.

وقال رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، في بيانٍ له اليوم الخميس "إنّ بلاده تشعر بقلق عميق جرّاء العنف الذي أدّى إلى مقتل الكثيرين وإصابة عدد لا حصر له من الأشخاص في قطاع غزة". مُشيرًا إلى أنّه من بين الجرحى طبيب كندي يُدعى طارق لوباني.

وأعرب عن "دهشته حين علم بإصابة الكثير من العزل في غزة، بينهم مدنيين وعناصر طواقم طبية وأطفال". مُؤكدًا أن حكومته تتواصل مع المسؤولين "الإسرائيليين" بخصوص الأحداث، وأنّ "استخدام العنف المفرط والذخيرة الحيّة أمر لا يمكن قبوله".

وطالبت كندا "بإجراء تحقيق فوري ومستقل" للكشف عن حقيقة ما حدث ولا يزال يحدث في غزة.