على مدار الساعة
أخبار » عربي

العراق: الصدر والعبادي يلتقيان لبحث تشكيل الحكومة الجديدة

20 حزيران / مايو 2018
ارشيفية
ارشيفية

بوابة الهدف _ وكالات

التقى مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري في العراق، رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في مكتبه ببغداد، أمس السبت، لمناقشة تشكيل الحكومة الجديدة.

وأفاد المكتب الإعلامي للصدر بأن اللقاء جرى خلاله "بحث آخر مستجدات العملية السياسية والتطورات" في العراق، ونقل أن الزعيمين "أكدا على أهمية المرحلة القادمة وضرورة تضافر الجهود لترجمة قرار الشعب العراقي وتطلعاته المشروعة إلى واقع ملموس وأن يأخذ العراق دوره الطبيعي باعتباره عنصر استقرار في المنطقة".

وقال الصدر في مؤتمر صحفي، بعد اللقاء إن الحكومة ستضم جميع أطياف المجتمع وتمثل جميع الناس من دون أي استثناء.

من جانبه، أكد العبادي أن على جميع القوى العراقية قبول نتائج الانتخابات، وتابع بالقول: "خلال لقائي مع مقتدى الصدر، اتفقنا على العمل سويا مع قوى سياسية أخرى لتعجيل عملية تشكيل الحكومة العراقية الجديدة."

ولم يتم التأكيد بعد ما إذا كان رئيس الوزراء العراقي المقبل سيكون من ائتلاف الصدر أم لا.

وجاء في بيان المكتب الإعلامي: "وهنأ الدكتور حيدر العبادي الشعب العراقي مرة أخرى بإجراء الانتخابات في موعدها مقدما شكره للقوات الأمنية التي قامت بحماية الناخبين وحافظت على حياديتها".

وأضاف البيان: "ودعا الدكتور العبادي جميع الكتل إلى القبول بالنتائج واتباع السبل القانونية للاعتراضات كما دعا المفوضية إلى النظر بها".

وأشار العبادي الى أهمية التحرك بسرعة ليمارس من فازوا بالانتخابات دورهم ومهامهم في مجلس النواب.

ووفقا للبيان، بين العبادي أن اللقاء مع مقتدى الصدر هو للعمل سوية من أجل الإسراع بتشكيل الحكومة، وأن تكون الحكومة المقبلة قوية وتوفر الخدمات وفرص العمل وتحسين المستوى المعيشي ومحاربة الفساد.

وأوضح العبادي إن اللقاء شهد تطابقا في وجهات النظر بضرورة استيعاب الجميع.

ويأتي هذا اللقاء بعد أن أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، أمس، فوز كتلة "سائرون" التي يتزعمها الصدر، رجل الدين الشيعي البارز، في الانتخابات البرلمانية، وحصولها على 54 مقعدا، فيما حصد ائتلاف "النصر" بقيادة العبادي 42 مقعدا، ليحتل المركز الثالث نتيجة التصويت، بينما كانت المرتبة الثانية بـ47 مقعدا من نصيت تحالف "الفتح"، الذي يتزعمه قائد كل من منظمة "بدر" الشيعية المسلحة وكتائب "الحشد الشعبي"، هادي العامري.

وعلى الرغم من فوز كتلة "سائرون" بزعامة الصدر في الانتخابات البرلمانية، وحصولها على أكبر عدد من المقاعد في البرلمان، الذي يضم 329 نائبا، إلا أنه لا يمكنه أن يتولى رئاسة الوزراء، لأنه لم يرشح نفسه في الانتخابات، لكن فوز كتلته يمنحه وضعا قويا في مفاوضات اختيار من سيتولى المنصب، ويرجح مراقبون أن يلعب دورا رئيسيا في تشكيل الحكومة الجديدة.

وقال الصدر سابقا إنه يأمل في تشكيل ائتلاف قادر على مكافحة الفساد وتحسين الوضع الاقتصادي المتردي وإعادة بناء العراق بعد سنوات من الحرب.

متعلقات
انشر عبر