على مدار الساعة
أخبار » صحافة المواطن

ما تبقى لكم...

23 حزيران / مايو 2018

بعد روايته " رجال في الشمس " ستكون غزة ميدان رواية غسان كنفاني الثانية " ما تبقى لكم " و تلك الرواية " أحبها القرّاء في حينه أكثر من رواية رجال في الشمس " كما يخبرنا صديق غسان كنفاني ، شاعرنا الكبير عز الدين المناصرة. الامر الذي كان " يستغربه غسان ويغيظه أحيانا " .

في رواية " ما تبقى لكم " ستكون غزة تمرّدت و بدأت تقاتل وتكون مريم مغتصبة ومقهورة و متروكة ، يحاصرها زكريا من كل الجهات ، وهو النتن المخبر والعميل الذي يدل قوات العدو على رجال المقاومة ، يقول لها بعد اغتصابها وبعد ان يتكور الجنين في رحمها وبعد وعده بالزواج " مهرك كُله مُؤجل " ! هكذا يسحقها في ثانية و يصادر كل حقوقها ، من الطبيعي إذن أن تطعنه وتقتله ، فإما أن يعيش شقيقها الوحيد " حامد " وهو الشاب ، الفدائي المحتمل وهو الأمل والمستقبل ، أو يعيش الخائن العفن زكريا . وبحسب غسان كنفاني : من المستحيل عقد مصالحة او اتفاق بين الإثنين ! 

ملاحظة: من يريد ان يعرف اكثر عن طبيعة العقوبات المفروضة على غزة ليقرأ رواية ما تبقى لكم 

   

خالد بركات

مقالات أخرى للكاتب
انشر عبر