Menu
حضارة

القدس تتحول إلى ثكنة عسكرية في الجمعة الثانية من رمضان

أرشيف

القدس المحتلة _ بوابة الهدف

واصلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، مع الجمعة الثانية من شهر رمضان، إجراءاتها المشددة في مدينة القدس المحتلة، والتي تحولت إلى ثكنةٍ عسكرية، انتشرت مختلف قوات وعناصر شرطة وجيش الاحتلال في شوارعها، وجرى نصب الحواجز فيها.

ومنعت سلطات الاحتلال الشبان من الضفة الغربية، ومن هم أقل من 40 عاما من دخول القدس للصلاة في المسجد الأقصى، فيما شهد معبر قلنديا مشادات ومواجهات محدودة بين الجنود والشبان الممنوعين من دخول المدينة.

وفرضت قوات الاحتلال للمرة الثانية خلال الشهر، إجراءات مشددة، ونشرت الحواجز والقوات، وزادت من عدد أفرادها في المدينة، وفي البلدة القديمة منها.

واضطر شبان صغار السن إلى القفز عن الجدار عبر استخدام سلالم وحبال رغم ملاحقة دوريات الاحتلال لهم، حيث يتعرضون للكسور والاعتقال خلال مخاطرتهم بتخطي الجدار المحيط بالقدس المحتلة.