Menu
حضارة

الأسير عويسات استشهد نتيجة جلطة قلبية حادة بعد تعرضه لاعتداءٍ وحشي

الأسير عويسات

رام الله _ بوابة الهدف

كشفت النتائج الأولية لتشريح جثمان الأسير الشهيد عزيز عويسات، في معهد الطب العدلي التابع للالاحتلال، "أبو كبير"، بمشاركة مدير معهد الطب العدلي الفلسطيني، أنّ سبب الوفاة المباشر "جلطة قلبية حادة" أدت الى استشهاده.

وأوضح مدير معهد الطب الفلسطيني، أن عملية التشريح أظهرت معاناة عويسات من عدة مشاكل في القلب، تمثلت في انغلاق وانسداد حاد في الشرايين الرئيسية وتضخم في عضلاته، أدت إلى تلف وتعطيل كل أجهزته.

وكشف ظهور بعض الكدمات، والتي كانت على شكل بقع ظاهرة في عدة أنحاء من جسمه.

وأكدت هيئة شؤون الأسرى، ووفقا لشهادات العديد من الأسرى في سجن "ايشل"، أن الشهيد عويسات تعرض لاعتداء وحشي خلال نقله من القسم، وأن الاستفراد به تواصل بعد نقله إلى الزنازين، وأنه نقل منها إلى المستشفى في غيبوبة.

وفيما يتعلق بتسليم جثمان الشهيد عويسات، قالت الهيئة، "وفقا لقرار المحكمة من المفروض أن يكون اليوم، ولكنه لم يتم التسليم حتى اللحظة، كما أنه لم يتم الكشف عن موعد تسليم الجثمان، ولم يتم إبلاغ مدير معهد الطب العدلي الفلسطيني ولا أي جهة فلسطينية رسمية عن موعد للتسليم".

والشهيد عويسات (54 عاما) من بلدة جبل المكبر في القدس، اعتقل بتاريخ 24/3/2014، وحكم بالسجن لـ30 عاما، وأصيب بنزيف حاد وجلطة قلبية نتيجة الاعتداء الهمجي عليه من قبل قوات القمع في سجن "ايشل" بتاريخ 2/5/2018، حيث دخل في غيبوبة ما استدعى نقله بشكل عاجل إلى مستشفى الرملة ومنها ألى مستشفى "أساف هروفيه".

وتدهورت الحالة الصحية للأسير عويسات أكثر، لينقل بعد ذلك إلى مستشفى "تل هشومير" بوضع حرج، ثم إعادته إلى مستشفى "أساف هروفيه" حيث استشهد فيها.

جدير بالذكر أنّ محكمة الاحتلال قد أدانت عويسات من قبل بمحاولة تفجير خط الغاز في مستوطنة "أرمون هنتسيف" المقامة على أراضي قرية جبل المكبر في القدس المحتلة، وأدين كذلك بالضلوع في طعن اثنين من المستوطنين.

وبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال نهاية شهر شباط/ فبراير 2018، نحو 6500 أسير؛ منهم 63 سيدة، من بينهنّ 6 قاصرات، في حين بلغ عدد المعتقلين الأطفال في سجون الاحتلال نحو 350 طفلًا، و11 نائبًا منتخبًا في المجلس التشريعي.