Menu
حضارة

إصابات إثر قمع الاحتلال للمشاركين في جمعة "مستمرون رغم الحصار"

غزة _ بوابة الهدف

أصيب عدد من المواطنين، اليوم الجمعة، برصاص قوات الاحتلال وبالاختناق جراء الغاز المسيل، إثر قمع الجمعة التاسعة من مسيرة العودة الكبرى، تحت اسم "مستمرون رغم الحصار".

وأفادت مصادرٌ محلية، بأنّ مواطنيْن أصيبا بالرصاص الحي، قرب موقع "ملكة" شرق حي الزيتون، بينما أصيب مواطن بقنبلة غاز في رأسه شرق خانيونس، وأصيب آخرين بالاختناق في مختلف المناطق.

وخرج المئات من المواطنين في الجمعة التاسعة من مسيرات العودة الكبرى، التي تمتد على طول الشريط الفاصل شرقي قطاع غزّة، في خمسة مخيماتٍ للعودة.

ودعت الهيئة العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، إلى أوسع مشاركة في هذه الجمعة، وحثت الجماهير للخروج في المسيرات التي ستنطلق بعد عصر الجمعة باتجاه مخيمات العودة شرق محافظات قطاع غزة، كما دعت جماهير شعبنا في الضفة الغربية و القدس المحتلتين للانتفاض في وجه الاحتلال.

وقالت الهيئة، إن المشاركة وفاء لدماء زكية روت أرضنا وصنعت مجدنا، ووفاء للحرائر الماجدات ولرجال أطهار أفنوا زهرات عمرهم أسراً خلف القضبان.

وشارك آلاف الفلسطنيون، سابقًا، في الجمعة الثامنة من مسيرات العودة الكبرى، تحت اسم جمعة "الوفاء للشهداء والجرحى"، والتي أصيب فيها 56 مواطنًا بينهم صحفيان ومسعف.

واستشهد اليوم شابٌ فلسطيني من حي الشجاعية، متأثرًا بجراحه، وهو ياسر حبيب (24 عامًا)، حيث كان يتلقى العلاج في مستشفيات الداخل.

واستشهد مساء أمس المواطنيْن أحمد قطوش ومهند طاحون، متأثرين بجراحيهما الحرجة التي أصيبا بها في فعاليات مسيرات العودة شرقي قطاع غزة قبل أيام.

وبارتقاء الشهداء الثلاثة ترتفع حصيلة ضحايا اعتداءات الاحتلال بحق المشاركين في مسيرة العودة الكبرى منذ 30 مارس وحتى اللحظة إلى 115 شهيدا و13190 إصابة منها 330 بجراح خطيرة.