Menu
حضارة

آخر إفادة للأسير عويسات: تعرضت للضرب من 10 سجانين

الأسير عويسات

غزة _ بوابة الهدف

كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين عن آخر إفادةٍ للشهيد الأسير عزيز عويسات، والتي قالها لأحد الأسرى خلال نقله في سيارة البوسطة من سجن (ايشل) إلى مستشفى سجن (الرملة) يوم السابع من أيار/مايو الجاري.

ونقلت الهيئة عن الأسير فراس عمري من "صندلة" بالداخل المحتل، والذي كان مع الأسير عويسات في "البوسطة"، قوله: "عند دخولي إلى سيارة البوسطة التقيت بالشهيد عزيز ولاحظت كدمات باللون الأزرق حول عينيه وتمتد حتى وسط أنفه مع احتباس للدم حول شفتيه، وعندما سألته عن ذلك قال الشهيد عزيز إن 10 سجانين في سجن (ايشل) دخلوا عليه في الزنزانة بعد إخراجه من القسم في الثاني من مايو وقاموا بضربه بطريقة وحشية وتكسيره، وأنه من شدة الضرب واللكمات تم خلع طقم أسنان موجود في فمه".

وذكر الأسير عمري أنه لاحظ أن عويسات كان يتنفس بصعوبة ويلهث، وأن الشهيد قال إنه يوجد عنده آلام في صدره وصعوبة في التنفس وأن حلقه جاف بشكل مستمر وعرض على محكمة "بئر السبع" ووجهت له تهمة ضرب أحد السجانين.

وتعليقا على هذه الشهادة، قال عيسى قراقع إن "نتائج التشريح لجثمان الشهيد عويسات يوم أمس الجمعة كشفت وجود كدمات في الخصر من الجهة اليمني، ووجود آثار واضحة للقيود على قدميه ويديه".

واعتبر قراقع أن الشهيد عزيز عويسات قد ارتكبت بحقه ثلاث جرائم أولاها أن تقرير التشريح أفاد أن الشهيد كان يعاني من مشاكل في القلب وأنه اجريت له عملية قلب مفتوح عام 1998 وعملية قسطرة عام 2003 وأن إدارة السجون تعرف حالته الصحية منذ اعتقاله عام 2014 ورغم ذلك لم يقدم له العلاج، وأن حالته قد تردت أكثر وأكثر حيث أصيب بتكلس في أوعية الصمامات وتضخم كبير للقلب وضعف في عضلات القلب وانسداد في الشريان التاجي الأيسر الرئيسي.

وبين أن ثانيها هي أن الاعتداء عليه وضربه بطريقة وحشية سارع في تدهور حالته الصحية بشكل خطير والتي أدت إلى إصابته بجلطة حادة أدت واستشهاده يوم 20/5/2018.

وأوضح أن ثالثها هي أنه رغم معرفة إدارة السجن والأطباء بأن الشهيد عزيز مريض فقد اعتدوا عليه وتسببوا في تدهور خطير على حالته الصحية ومضاعفات أدت إلى استشهاده.

وشدد قراقع على أن هذه جريمة مركبة متعمدة ارتكبتها إدارة السجون الإسرائيلية بحق الشهيد عويسات، وهي استمرار لجرائم الحرب بحق الأسرى داخل السجون مما يتطلب احالة هذه الجرائم إلى المحكمة الجنائية الدولية حتى لا تظل دولة الاحتلال الإسرائيلي فوق القانون ومستهترة بحياة الإنسان الأسير.

يشار إلى أن الشهيد عويسات (54 عامًا) من جبل المكبر في القدس ، اعتقل بتاريخ 24/3/2014، وحكم بالسجن لـ30 عامًا، وأصيب بنزيف حاد وجلطة قلبية نتيجة الاعتداء الهمجي عليه من قبل قوات القمع في سجن "ايشل" بتاريخ 2/5/2018.

ودخل عويسات في غيبوبة ما استدعى نقله بشكلٍ عاجل إلى مستشفى الرملة ومنها الى مستشفى "أساف هروفيه"، إلا أن حالته الصحية تدهورت أكثر، لينقل بعد ذلك إلى مستشفى "تل هشومير" بوضعٍ حرج، وقبل أيام قليلة تم إعادته إلى مستشفى "أساف هروفيه" حيث استشهد فيها.

واتهمت هيئة شؤون الأسرى، سلطات الاحتلال بقتل الأسير عويسات، مُطالبًا بلجنة تحقيق دولية في هذه الجريمة، مُؤكدًا أن الحركة الأسيرة داخل سجون الاحتلال أعلنت الحداد لمدة ثلاثة أيام على الشهيد عويسات.

جدير بالذكر أنّ محكمة الاحتلال قد أدانت عويسات من قبل بمحاولة تفجير خط الغاز في مستوطنة "أرمون هنتسيف" المقامة على أراضي قرية جبل المكبر في القدس المحتلة، وأدين كذلك بالضلوع في طعن اثنين من المستوطنين.

وبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال نهاية شهر شباط/ فبراير 2018، نحو 6500 أسير؛ منهم 63 سيدة، من بينهنّ 6 قاصرات، في حين بلغ عدد المعتقلين الأطفال في سجون الاحتلال نحو 350 طفلًا، و11 نائبًا منتخبًا في المجلس التشريعي