Menu
حضارة

الهيئة الوطنية تؤكد استمرار المسيرة بطابعها السلمي تزامنًا مع يوم القدس

غزة _ بوابة الهدف

أكدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة على استمرار المسيرة بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية حتى تحقيق أهدافها ومواصلة تحشيد كافة الطاقات الوطنية والشعبية من أجل ضمان أكبر مشاركة شعبية واسعة في إحياء ذكرى النكسة التي تصادف الخامس من حزيران وصولاً إلى مليونية  القدس  يوم الجمعة الثامن من حزيران.

وقالت الهيئة في مؤتمرٍ لها، اليوم الاثنين، تزامنًا مع ذكرى يوم القدس العالمي: إنّ "القدس ستبقى عاصمةً لدولة  فلسطين  وللشعب العربي الفلسطيني، وعاصمة قلوب وأفئدة كل الأحرار في العالم، ورمزاً للسلام والمحبة والإخاء، وسيبقى أهل القدس بصمودهم الصخرة التي ستتحطم عليها كل مؤامرات التهويد ومحاولات شطب هويتها العربية وحضارتها الإنسانية".

وحيت جماهير شعبنا في كافة أماكن تواجده، خاصةً في المدن التي خرجت فيها الجماهير لتعبر عن التحامها مع أبناء شعبنا في قطاع  غزة ، ومشاركتها في مسيرات العودة وكسر الحصار وعبرت عن وحدة الشعب الفلسطيني وبالذات جماهير شعبنا في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 ومدن الضفة الفلسطينية، كما ندعو لتوسيع مساحة المشاركة في مختلف المدن والقرى الفلسطينية وأماكن تواجد الفلسطينيين في الشتات.

كما توجهت الهيئة بالتحية لروح الشهيدة "عروس فلسطين" روزان النجار وإلى كل العاملين في مجال الخدمات الطبية والصحية، ونؤكد على ضرورة حمايتهم من آلة بطش الاحتلال، كما نحيي الجنود المجهولين في وسائل الإعلام الذين يؤكدون يوماً بعد يوم أنهم فرسان الحقيقة وحماتها في مواجهة التضليل والأكاذيب للاحتلال وأدواته، ونطالب مؤسسات المجتمع الدولي والأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف للقيام بملاحقة مجرمي الحرب، الذين قتلوا الشهيدة رزان النجار وكافة العاملين في المجال الإنساني والصحفي وكل شهداء شعبنا الأبرياء وتفعيل الملف في محكمة الجنايات الدولية.

​وقالت الهيئة "إننا وفي يوم القدس نجدد عهدنا على الاستمرار في معركة التحرير المتواصلة منذ بدء الاحتلال والتي لن تنتهي إلا بتحرير الأراضي الفلسطينية والقدس عاصمة لدولة فلسطين".

وارتكبت قوات الاحتلال مجزرة بحق المتظاهرين السلميين في قطاع غزة، وأدت إلى استشهاد 118 مواطنًا، وإصابة أكثر من 13 ألف آخرين بينهم أعداد كبيرة من الحالات الخطيرة، منذ 30 آذار/مارس، خلال مسيرة العودة، ومن بين الشهداء قضوا في مجزرة يوم الاثنين الماضي 14 ايار/مايو. 

وبدأت مسيرة العودة الكبرى، يوم الجمعة الثلاثين من آذار/مارس، تزامنًا مع ذكرى يوم الأرض، وتقام فيها خمسة مخيمات على طول السياج الفاصل في مناطق قطاع غزّة من شماله حتى جنوبه.