/**/
Menu
حضارة

"حرية الأسرى" عرض مسرحي مغربي

هاني حبيب

مع إهتمام وسائل الإعلام المغربية بنقل وقائع "مسيرة العودة" في  فلسطين ، وتعدد أوجه النشاطات الثقافية والمسرحية حولها، قامت الجمعية المغربية لنصرة القضية الفلسطينية بتقديم عرض مسرحي في مدينة وجدة شمال شرق المغرب، بعنوان "الحرية للأسرى" بهدف إلقاء الضوء على معاناة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال والإبقاء على هذه القضية في وعي ووجدان الجمهور المغربي الشقيق وحتى لا تضيع وسط الاهتمام بمجريات مسيرة العودة، ولكي يشير هذا العرض أن الانتهاكات الإسرائيلية تطال النضال الوطني الفلسطيني على مختلف المسارات، بما في ذلك الأسرى في السجون الإسرائيلية كما هو الحال مع الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين السلميين الفلسطينيين على تخوم الحدود المصطنعة بين قطاع  غزة  ودولة الاحتلال الإسرائيلي.

ولأن عرض المسرحية جاء في شهر رمضان، قدمت الجمعية بالتوازي مع العرض المسرحي بعض المأكولات والحلويات من المطبخ المغربي بشكلٍ عام، والمطبخ الرمضاني الفلسطيني بشكلٍ خاص، في إطار التعريف بالهوية والتراث الوطني الفلسطيني، وتم تقديم بعضًا من هذه المأكولات والحلويات.

وجاء هذا العرض في إطار سلسلة من النشاطات المكثفة التي تقوم بها الجمعية المغربية لنصرة القضية الفلسطينية، وهي منظمة أهلية، ردًا على نقل السفارة الأمريكية إلى  القدس  المحتلة ورفضًا لما يُسمى "صفقة القرن" التي من شأنها تصفية القضية الوطنية الفلسطينية.

وكانت الجمعية المغربية لنصرة القضية الفلسطينية قد انطلقت في أواسط العام 2014 في مدينة "وجدة" وقامت منذ ذلك الوقت بعدة فعاليات ثقافية ومسرحية، حيث كان الفنان الكوميدي المعروف يوسف حامدي الأكثر نشاطًا وفعالية في أعمال الجمعية وأنشطتها وفعالياتها الموجّهة للجمهور المغربي.