Menu
حضارة

صاحب لوحة جيفارا الشهيرة يرسم عهد التميمي!

نصّار إبراهيم

34882946_2050588648548614_6612381462505193472_n

قبل خمسين عاما وتحديدا في عام 1968، شارك الفنان الأيرلندي جيم فيتزباتريك صورته الشهيرة بالأحمر والأسود للثوري الماركسي “تشي غيفارا” مع العالم.

وبعد أن لاقى رسمه صدى عالميا واسعا وأصبح “تشي” رمزا عالميا لمقاومة الظلم والهيمنة وغدا مألوفا في جميع أنحاء العالم، خرج الفنان الايرلندي “فيتزباتريك” هذه المرة برسم جديد للفتاة الفلسطينية عهد التميمي، ذات السابعة عشر من العمر، المعتقلة منذ أشهر في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

نشر فيتزباتريك لوحته الجديدة على موقعه الخاص وأتاح تحميلها بشكل مجاني، وقد يصبح هذا العمل الفني رمزا للمقاومة كما حدث من قبل مع لوحة تشي غيفارا التي أصبحت رمزا لمقاومة القمع في العالم بعد استشهاد الثائر الأرجنتيني عام 1967.

وقال فيتزباتريك لمجلة نيوزويك الأميركية إنه كان يتابع عن كثب محنة التميمي، وشعر بضرورة تقديم الدعم بطريقته الخاصة، مضيفا أن عهد تمثل بالنسبة له النُّبل والرقيّ في مواجهة الطغيان والقمع، إنها ما زالت طفلة.

وقد أعرب الفنان الايرلندي، عن قلقه من امكانية سجن عهد إلى الأبد وأنه يخشى من قتلها من قبل سلطات الاحتلال الصهيوني،، يقول: “لديك أصوات قوية جدا تدعو إلى إعدامها “، “أخشى أنهم سيقتلونها”.

وتابع “هذا هو السبب في أنني أفعل ما أفعله... إن عهد التميمي هي رمز للمقاومة، إنها فتاة شجاعة، تمكنت من صفع جند اسرائلي...

هذه الفتاة لا تنسى، وجهها لا ينسى، انها تبدو شجاعة، وكريمة، لقد استولت على خيالي، وأعتقد أنها تستحوذ على خيال العالم، إنها ترمز إلى المقاومة... ولكن الأهم من ذلك، أنها لفت الانتباه إلى الاضطهاد المروع للناس العاديين الذين يعيشون بسلام ولكن افتكت أراضيهم.”

وأضاف الفنان الإيرلندي أنه مهما يكن النبع الذي استقت منه عهد شجاعتها، فإن ما قامت به لقي صدى واسعا في العالم بأسره، وهو يعتبر نفسه جزءا من ذلك التفاعل.

وأكد أن "هناك منظمات تقوم بدور أكبر من الدور الذي أقوم به، لكني أعتقد أن القلم والفرشاة بالنسبة لي أقوى من السيف".

وتظهر عهد في لوحة الفنان الإيرلندي وهي تحمل العلم الفلسطيني، وبجانبها رمز "المرأة المعجزة" المستوحى من قصص الأبطال الخارقين المصورة وكتب على الصورة "هذه هي المرأة المعجزة الحقيقية".