Menu
حضارة

صور وفيديو.. رام الله تصرخ: ارفعوا العقوبات عن غزة

DfWyJIuXcAE-q1v

رام الله _ بوابة الهدف

احتشد مئات الفلسطينيين، مساء اليوم الأحد، على دوار المنارة وسط مدينة رام الله بالضفة المحتلة للمطالبة برفع العقوبات التي يفرضها الرئيس محمود عباس والحكومة على قطاع غزة منذ أكثر من عام.

وردد المتظاهرين الذين احتشدوا، مساء الأحد، شعارات تضامنية مع قطاع غزة وأخرى تهاجم فيه الإجراءات والعقوبات المفروضة على غزة منذ أكثر من عام.

وأفادت مصادر محلية، أن عناصر أمنية بلباس مدني حاولت منع المسيرة المطالبة برفع العقوبات عن غزة من اكمال طريقها وسط رام الله.

وكان نشطاء فلسطينيين وسياسين وأكاديميين دعوا إلى مسيرة "ارفعوا العقوبات" للمطالبة بإنهاء القرارات العقابية التي اتخذها الرئيس عباس منذ آذار/مارس 2017.

ويطالب الحراك بقيام السلطة برفع العقوبات التي تفرضها السلطة على غزة وتحمل مسؤولياتها تجاها، كما وطالبوا كافة فئات الشعب الفلسطيني ومؤسسات المجتمع المحلي وكافة الأطياف والأحزاب السياسية للمشاركة في التظاهرة الوطنية التي ستنطلق من أجل غزة، احترامًا لتضحياتها طيلة السنوات الأخيرة، والتي كان آخرها ما قدمته من شهداء وجرحى في مسيرات العودة الكبرى التي أعادت حق العودة إلى الواجهة.

وجاءت الدعوة للتظاهرة استمرارًا للحراك الشبابي الذي نشط مؤخرًا في الضفة المحتلة للضغط على السلطة الفلسطينية لتقوم برفع الإجراءات العقابية التي تفرضها على نحو مليوني فلسطيني في غزة.

يشار إلى أن الرئيس عباس، فرض إجراءات عقابية بحق قطاع غزة في أبريل 2017، وقال إنها ردًا على تشكيل حركة "حماس" اللجنة الإدارية في غزة.

وتتضمن العقوبات خفض التحويلات المالية إلى قطاع غزة، وتقليص رواتب موظفي السلطة في القطاع، والتوقف عن دفع ثمن الكهرباء التي يزود بها الكيان الصهيوني القطاع.

وتعمقت الأزمة جراء فرض إجراءات عقابية جديدة من السلطة، تمثلت بوقف رواتب الموظفين العموميين في القطاع أو تخفيض نسبة صرفها (ليس هناك وضوح)؛ ما تسبب بشبه انهيار اقتصادي في القطاع.

وتوقع مختصون ازدياد أعداد الفقراء في قطاع غزة، خصوصًا من شريحة الموظفين بسبب صعوبة الأوضاع، والاجراءات المتخذة بحق هؤلاء الموظفين.

العقوبات التي يفرضها الرئيس الفلسطيني ضاعفت الخناق على أهالي قطاع غزة الذين يحاصرهم الاحتلال الصهيوني منذ أكثر من (11 عامًا) ما ألحق دمارًا كبيرًا في مختلف القطاعات الحياتية، وخاصة قطاع الصحة الذي يعاني من تدهور خطير.الإجراءات الأخيرة المتخذة من قبل السلطة فاقمت الأزمات الاقتصادية، فقطاع غزة يعاني من نقص السيولة النقدية لعدم صرف رواتب الموظفين.

وتجدر الإشارة إلى أن أكثر من نصف سكان غزة خلال العام الماضي 2017، عانوا الفقر بنسبة 53%، بحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني.