على مدار الساعة
أخبار » صحافة المواطن

عندما ينقلب التضامن إلى الضد

12 حزيران / يونيو 2018
تعبيرية
تعبيرية

"خلال العقدين الأخيرين ، أصبحت حركة التضامن الفلسطيني نموذجا للتضامن اليهودي، و نتائج هذا كانت مدمرة، فالمحنة الفلسطينية الأساسية، وهي حق العودة تم إسقاطها خارجيا وحلت محلها المصطلحات الودية "لإسرائيل" مثل "نهاية الاحتلال" و إضفاء الشرعية على وجود الدولة اليهودية قبل عام 1967. وقد أثيرت لدغات صوتية جديدة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي مثل: الأبرتهايد والاستعمار الاستيطاني وحتى المقاطعة. صُممت هذه المصطلحات المضللة لنقل الصورة التي لم يكن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي فريداً فيها ، وكان لها سوابق في التاريخ. بالطبع ، هذا ببساطة خطأ وتضليل بوعي

حيث تقوم الصهيونية على فكرة مضحكة بأن اليهود لديهم الحق في العودة إلى "وطنهم" بعد 2000 عام، من غيرهم يجب أن يتمتع بهذا الحق "العالمي"؟ هل يمكن لعازف الدرامز الإيطالي في فرقتي أن يدعي بيتي في لندن حق له لأنه من نسل روماني؟"

جلعاد عتزمون، موسيقي يهودي يعيش في لندن

أحمد مصطفى جابر

مقالات أخرى للكاتب
انشر عبر