Menu
حضارة

12 يونيو 1974.. المجلس الوطني يُقرّ ما سُمي ببرنامج النقاط العشر

المجلس-الوطني بالعام 1974

بوابة الهدف

في مثل هذا اليوم من عام 1974، أقر المجلس الوطني ال فلسطين ي برنامج النقاط العشر التي تم تقديمها من قبل  الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، والتي تدعو إلى إنشاء سلطة وطنية على أي قطعة أرض محررة من أرض فلسطين.

اُعتبر برنامج النقاط العشر أول محاولة من قبل القيادة المهيمنة على منظمة التحرير الفلسطينية للولوج في طريق الحل السلمي مع العدو الصهيوني، حيث أدى ذلك بفصائل مثل  الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين  والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامّة وآخرون للخروج من المنظمة وتشكيل: جبهة القوى الرافضة للحلول الاستسلامية (جبهة الرفض)، وجاء مسار تجربة القيادة المهيمنة على المنظمة، ليؤكد ما ذهبت إليه قوى جبهة الرفض، من أن إقرار برنامج النقاط العشر، كان مقدمة للتعاطي مع الحلول السلمية والذي توج بما سمي مؤتمر مدريد للسلام، وصولاً لاتفاق أوسلو ونتائجه الكارثية على الشعب الفلسطيني وقضيته ونضاله الوطني.

ومن الجدير ذكره أن اتفاق أوسلو مثل هبوطاً مروعاً لقيادة المنظمة عن برنامج النقاط العشر ذاته، الذي أقره المجلس الوطني في دورته الثانية عشر المنعقدة في القاهرة.

نصّ النقاط العشر:

1.    تأكيد موقف منظمة التحرير السابق من أن القرار 242 يطمس الحقوق الوطنية والقومية لشعبنا ويتعامل مع قضية شعبنا كمشكلة لاجئين. ولذا يرفض التعامل مع هذا القرار على هذا الأساس في أي مستوى من مستويات التعامل العربية والدولية بما في ذلك مؤتمر جنيف.

2.    تناضل منظمة التحرير بكافة الوسائل وعلى رأسها الكفاح المسلح لتحرير الأرض الفلسطينية وإقامة سلطة الشعب الوطنية المستقلة المقاتلة عل كل جزء من الأرض الفلسطينية التي يتم تحريرها. وهذا يستدعي إحداث المزيد من التغيير في ميزان القوى لصالح شعبنا ونضاله.

3.    تناضل منظمة التحرير ضد أي مشروع كيان فلسطيني ثمنه الاعتراف والصلح والحدود الآمنة والتنازل عن الحق الوطني وحرمان شعبنا من حقوقه في العودة وتقرير مصيره فوق ترابه الوطني.

4.    إن أية خطوة تحريرية تتم هي حلقة لمتابعة تحقيق استراتيجية منظمة التحرير في إقامة الدولة الفلسطينية الديمقراطية المنصوص عليها في قرارات المجالس الوطنية السابقة.

5.    النضال مع القوى  الأردن ية الوطنية لإقامة جبهة وطنية أردنية فلسطينية هدفها إقامة حكم ديمقراطي في الأردن يتلاحم مع الكيان الفلسطيني الذي يقوم بنتيجة الكفاح والنضال.

6.    تناضل منظمة التحرير لإقامة وحدة نضالية بين الشعبين وبين كافة قوى حركة التحرر العربي المتفقة على هذا البرنامج.

7.    على ضوء هذا البرنامج تناضل منظمة التحرير من أجل تعزيز الوحدة الوطنية والارتقاء بها إلى المستوى الذي يمكنها من القيام بواجباتها ومهماتها الوطنية والقومية.

8.    تناضل السلطة الوطنية الفلسطينية بعد قيامها، من أجل اتحاد أقطار المواجهة في سبيل استكمال تحرير كامل التراب الفلسطيني ، كخطوة على طريق الوحدة الشاملة.

9.    تناضل منظمة التحرير من أجل تعزيز تضامنها مع البلدان الاشتراكية وقوى التحرر والتقدم العالمية لاحباط كافة المخططات الصهيونية والرجعية الإمبريالية.

10.   على ضوء هذا البرنامج تضع قيادة الثورة التكتيك الذي يخدم ويمكن من تحقيق هذه الأهداف.