Menu
حضارة

الاحتلال يزعم: اعتقال إسلام أبو حميد الذي قتل الجندي في الأمعري

مواجهات - ارشيف

الضفة المحتلة_ بوابة الهدف

زعمت سلطات الاحتلال اعتقال أجهزتها الأمنية شابًا  فلسطين يًا اتّهمته بقتل جندي صهيوني في مخيّم الأمعري في البيرة، الشهر الماضي.

وسمح جهاز الأمن الصهيوني المُسمّى "شاباك" بنشر التفاصيل حول اعتقال الشاب إسلام يوسف أبو حميد (32 عاماً)، بزعم قتل الجندي في الأمعري بتاريخ 24 مايو، بإلقاء صخرة عليه من سطح مبنى مجاور.

وكان الاحتلال اعتقل الشاب أبو حميد، بتاريخ 29 مايو بعد اقتحام المخيّم، علمًا بأنّ لديه 5 أشقاء آخرين معتقلين في سجون الاحتلال، وهم: ناصر محكوم 7 مؤبدات، ونصر 5 مؤبدات، وشريف 4 مؤبدات، ومحمد مؤبدين، وجهاد موقوفًا.

وادّعى الاحتلال أنّ أشقّاء الشاب المعتقل سبق ونفّذوا عمليات قُتِل فيها صهاينة، بينهم ضابط في الشاباك يُدعى نوعام كوهين.

وكانت قوات كبيرة من الجيش الصهيوني داهمت مخيم الأمعري صباح اليوم أعقبه مواجهات مع شبان المخيم، ما أدى إلى إصابة 9 مواطنين بجراح، 3 منهم بالرصاص الحي و3 آخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ومواطنيْن بالشظايا، إضافة لإصابة والدة الأسير أبو حميد، بعد اعتداء جنود الاحتلال عليها، وفق إفادة طواقم الهلال الأحمر.

وعزّزت القوات الصهيونية من تواجدها في المخيم ومحيطه، فيما اعتلت القناصة أسطح المباني العالية المشرفة على المخيم، وأطلقوا الرصاص صوب المواطنين.