Menu
حضارة

لماذا نقتل وحدنا..؟

عرفات الحاج

كل يوم تحت الحصار بين فترات المجازر المتتابعة او خلالها كان يأخذنا أكثر لليأس من وجود مجموع فلسطيني حقيقي ننتمي اليه، كنت وآخرين نقذف السؤال في وجوه الجميع لماذا نقتل وحدنا ? الا يعنيكم الأمر ? الا تدركون ان بإمكاننا المقايضة والحصول على "تسهيلات لنا" ? لم يكن الهدف ان يسقط شهيد في رام الله او تهوي الاف 16 باطنان الحمم الناسفة على ام الفحم ولكن كنا نبحث عن معنى لوقوفنا في وجه الموت. اذا لم يكن هذا كله لأجل قضية واحدة وشعب واحد فهذا لا معنى له ، غزة هراء ونحن كومة من البشر المنقوعين بالنفايات في هذا المكان المحاصر والمقصوف ما لم يكن لهذا معنى وقضية .. 

حين صعد باسل الاعرج وحين جاء نشأت ملحم ، حين جاء نداء احمد من جنين ، وفي كل حين كان يسجن او يضرب لنا صديق في رام الله او حيفا او النقب كنا نتذكر ان لوجودنا في تلك الحفرة المحترقة معنى وهدف ومغزى وقضية . 

اليوم في رام الله حين يأتي البوليس لن نفرح بحفلة التخويف والتشهير التي ستعلنها منظومة القمع ضدكم، ولكننا بكل وقاحة بامكاننا اخباركم ان هذا ما يجعل لكل ما احترق في غزة ولكل سكين اشهر في القدس وصوت صعد للكرمل من حقول الولجة معناه. 

تلك الاطراف المبتورة برصاص القناصة ، ذلك اللحم الحي الذي اخترق فولاذ السياج، وجوه اطفالنا المدفونة بغارات الاف 16 ، اشراقة خيرتنا في ناحل عوز وزيكيم، كل هذا بحاجة لكل قدم ستنزل لشوارع فلسطين اليوم وغد وبعد غد ، واياكم ان تصدقوننا حين نقول اننا نريد رفع العقوبات ، فما نريده ان نبصق دمنا في عيون القتلة .