Menu
حضارة

الأسرى في "عتصيون" يعانون من أوضاعٍ صعبة ومأسوية

سجون الاحتلال

غزة _ بوابة الهدف

قال نادي الأسير الفلسطيني إنّ الأسرى الفلسطينيون في معتقل "عتصيون" الصهيوني، يواجهون أوضاعًا صعبة ومأساوية تفاقمت خلال شهر رمضان، ومع مرور عيد الفطر.

ونقلت محامية نادي الأسير جاكلين فرارجة، عن الأسرى في "عتصيون"، أن إدارة المعتقل تُقدم لهم بقايا الطعام، وأن رائحة كريهة منتشرة في المعتقل بسبب عدم إفراغ ساحة "الفورة" من النفايات.

وأوضحت فرارجة نقلًا عن الأسير سائد صليبي أنه تعرض للضرب المبرح لدى اعتقاله من قبل قوات الاحتلال من منزل عائلته الساعة الخامسة صباحًا، في يوم السادس من حزيران/يونيو الجاري.

ويُعد معتقل "عتصيون" من أسوأ مراكز الاعتقال التابعة لجيش الاحتلال، ويتم احتجاز المعتقلين داخل غرف من حديد، ويصفها الأسرى شتاء بالثلاجات، وصيفًا بالأفران.

ويقبع في سجون العدو الصهيوني نحو 6500 فلسطيني، موزعون على 22 سجنًا ومعتقلًا ومركز توقيف، بينهم 62 أسيرة، و350 طفلًا قاصرًا، و11 نائبًا منتخبًا في المجلس التشريعي.

ومن بين الأسرى نحو 450 مُعتقلين إداريًا، جدّدت سلطات الاحتلال الاعتقال الإداري بحقهم عدّة مرات، ومنهم من وصل مجموع سنوات اعتقاله الإداري أكثر من (14 عامًا). وعلى مدار السنوات الثلاث الأخيرة، أصدر الاحتلال قرابة 4 آلاف قرار اعتقال إداري.