Menu
حضارة

تخالف القانون الدولي: أردان يشكل هيئة عامة للمشاركة في التضييق على الأسرى

بوابة الهدف/متابعة خاصة

في سياق سعيه المستمر للتنكيل بالأسرى ال فلسطين يين وكسر إرادتهم، لا يتوقف الاحتلال عن ابتداع الأساليب لتحقيق غايته، ومن ضمن هذا تأتي سلسلة القرارات التي أقدم عليها وزير الأمن الداخلي الصهيوني جلعاد إردان ، ضد الأسرى والتي يسعى من خلالها لإشراك الجمهور الصهيوني في التحكم في مصير وحياة الأسرى.

في هذا السياق قال أردان أنه قرر تشكيل لجنة عامة، من الجمهور للمساعدة في اتخاذ القرارات المناسبة للتضييق على الأسرى الفلسطينيين وتخفيض مستوى ظروف اعتقالهم إلى الحد الأدنى الذي تسمح به القوانين الدولية، مع العلم أن جميع التقارير تؤكد أن ظروف اعتقال الأسرى لا ترتقي أصلا لمستوى المعايير الدولية، وكذلك أكدت المحكمة العليا الصهيونية أن ظروف الاعتقال غير مناسبة، ولا تنسجم مع ادعاءات "إسرائيل" بأنها دولة "ديمقراطية" تتبع الإجراءات الغربية في سلوكها.

وليس معروفا حتى الآن كيف سيكون عمل هذه اللجنة أو أي صلاحيات سنمنح لها، خصوصا أنها ليست قانونية تماما وربما يسعى أردان لإيجاد تشريع خاص بها. مع العلم أن القانون الدولي يحدد بوضوح الجهات المعنية بالتعامل مع أسرى الحرب وظروف سجنهم وحقوقهم.

أردان كان قد رفض في تصريحات سابقة الانتقادات بخصوص حرمان الأسرى من متابعة مباريات كأس العالم لكرة القدم، وزعم أن منح أجهزة تلفزيون للأسرى يمثل "مشكلة أخلاقية كبيرة"، وأكد أنه ينوي إحداث تغيير على اللوائح التنظيمية لعام 1997 التي تسمح للأسرى بحيازة أجهزة التلفزيون أو على الأقل التحكم أكثر بالقنوات التي يسمح لهم بمشاهدتها. وقال أنه يسعى إلى التقليل إلى الحد الأدنى من جميع الحقوق التي يتيحها القانون الدولي للأسرى، وفي هذا السياق جاء تشكيل اللجنة المذكورة.