Menu
حضارة

ما يضر بعمل المستشفيات: الاحتلال يقلص إمدادات الهليوم إلى قطاع غزة

بوابة الهدف/متابعة خاصة

ذكرت تقارير صحفية أن العدو الصهيوني قرر الحد من إمدادات غاز الهليوم إلى قطاع غزة المحاصر، وهي خطوة من شأنها أن تسبب أضرارا حيوية في مستشفيات القطاع. وقال التقرير أن منسق الأنشطة الاحتلالية اللواء كامل أبو ركون، أصدر القرار اليوم وصادق عليه وزير الحرب أفيغدور ليبرمان. ولم تحدد وحدة المنسق الصهيوني كمية الهليوم التي سيسمح بها في ظل القيود الجديدة غير أنه هدد بالقطع الكلي لإمدادات هذه المادة الحيوية .

من المعروف أنه يتم استخدام غاز الهليوم لمجموعة من الأغراض والمعدات الطبية، بما في ذلك أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي، وتعاني  المستشفيات في غزة من ظروف غير مواتية للقيام بواجباتها بسبب الحصار القاسي المفروض على القطاع، وبسبب القيود اليومية على إمدادات الكهرباء بشكل خاص، ، ومن المعروف أنه في كانون ثاني/ يناير 2018، توقفت المولدات في سبعة مراكز صحية في القطاع عن العمل بسبب النقص في الوقود.

ويزعم الاحتلال  أن التحرك للحد من إمدادات الهليوم إلى غزة سببه استخدام الغاز الخفيف في تطيير البالونات الحارقة التي تستهدف المستوطنات أثناء مسيرة العودة المستمرة،  وفي هذا السياق طالب  الكيان السلطة الفلسطينية بتعويضات بلغت  1.4 مليون دولار عن الأضرار التي تسببت بها الطائرات الورقية، كما أعلنت حكومة الاحتلال عن أي شخص تضررت حقوله "يحق لضحايا الإرهاب الحصول على تعويض".