Menu
حضارة

من تسوميت إلى المخابرات الإيرانية: وزير صهيوني سابق متهم بالتجسس

وزير-إسرائيلي-يعمل-جاسوس-لصالح-إيران..-تفاصيل-مذهلة-في-هذا-التقرير-

بوابة الهدف/إعلام العدو/ ترجمة خاصة

قالت مصادر قضائية صهيونية للإعلام أنه تم اعتقال وزير وعضو كنيست سابق بتهمة التخابر مع إيران والعمل كوكيل تجنيد لصالح المخابرات الإيرانية. ويكشف هذا الاعتقال فصلا جديدا من فصول المواجهة العسكرية والأمنية والسياسية بين إيران والكيان الصهيوني، حيث يتهم جونين سيغف في ارتكاب "سلسلة من الجرائم في مساعدة العدو أثناء الحرب وفي التجسس" وقالت لائحة الاتهام أن سيغف زار إيران عدة مرات كجزء من نشاطه.

جونين سيغف ولد بعد إنشاء الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة عام 1956، ووصل إلى رتبة نقيب في جيش العدو، وكان عضو كنيست الثالثة عشرة عن كتلة تسوميت، ثم كتلة يعود، وعمل في لجان فرعية مهمة.

وقال جهاز الأمن العام الصهيوني (الشاباك) يوم الاثنين إن الوزير السابق وعضو الكنيست جونين سيجيف اعتقل الشهر الماضي للاشتباه وفي نهاية التحقيق، رفعت النيابة العامة في القدس لائحة اتهام ضده في محكمة مقاطعة القدس عن "هذه الجرائم"، بالإضافة إلى العديد من جرائم تقديم المعلومات للعدو وقد تمت الموافقة على قرار الاتهام من قبل المدعي العام والمدعي العام.

وقالت مصادر في الشاباك لـوسائل إعلام إنه يجري تحديث قسم  "مكافحة الإرهاب" بسبب محاولات الإيرانيين جمع المعلومات "الكلاسيكية" والسيبرانية "سوف ندرس مدى تسبب جونين سيجيف في إحداث أضرار أمنية لدولة إسرائيل ".

كان سيغف يعيش في نيجيريا على مدى السنوات الأخيرة وحاول الفرار في أيار/مايو الفائت إلى غينيا الاستوائية، التي رفضت دخوله بسبب "ماضيه الإجرامي" وتم نقله من قبل الشين بيت، التي تبين لها أنه يحافظ على علاقة مستمرة مع المخابرات الإيرانية.

وكشف التحقيق أيضا أن سيغيف التقى مع المشغلين الإيرانيين في أنحاء متفرقة من العالم، وحصل من المخابرات الإيرانية على نظام اتصال مشفر ونقل إلى مشغليه معلومات تتعلق بسوق الطاقة والمواقع المنية الحساسة والمباني والمسؤولين في الهيئات السياسية والأمنية ومعلومات أخرى.

وقال التحقيق أن سيجف أقام ارتباطات مع أشخاص مرتبطين بأجهزة الأمن الصهيونية وعلاقاتها الخارجية وحاول تجنيد "إسرائيليين" لصالح المخابرات الإيرانية، عبر تقديم التعاون كعمل بريء. من جانبهما محاميا الوزير السابق قالا إن ما نشر قاس ولايعكس الحقيقة كاملة.