Menu
حضارة

فيلم أمريكي طويل

خالد جمعة

ما علاقة زياد رحباني بما يحدث؟

عندما قدم زياد رحباني مسرحيته العبقرية "فيلم أمريكي طويل"، في عام 1980، أحضر لبنان كله إلى مستشفى أمراض عصبية، ووضع فيه مسيحيين ومسلمين ومقاتلين وحشاشين وزعران ومفكرين... كل فئات المجتمع اللبناني بكل طرق التفكير الخاصة بالإنسان، ليطرح مشكلة الحرب الأهلية عبر هذا المستشفى في سخرية لا يمكن إلا الضحك منها والبكاء عليها.

اليوم، نكتشف أن عبقرية زياد رحباني لم تكن خاصة بالشأن اللبناني، فمن يستمع إلى المسرحية "وهي موجودة على اليوتيوب"، سيكتشف في كل مقطع أن هناك ما يوازي ما حدث في المسرحية يحدث الآن، كما حدث سابقاً وكما سيحدث لاحقاً.

ولأن "رشيد" لم يفهم شيئاً، وكانوا يعطونه الأدوية لتهدئته، توصل إلى نتيجة: الشعب عم يستغل الزعما والزعما معترين...

أما أبو ليلى "جوزيف صقر"، الحشاش في المسرحية: فقال الجملة الأثيرة: ولك اعتدلو يا خيي، اذا في حدا جاي عندكو صاحي زيادة عالحالة، بتعطوه إبر لتطوّشوه، وإذا حدا مثل حكايتي جاي طايش من بيت أهله، بتنخزوه إبر لتفوقوه، اعتدلو يا خيي، يا بتطوشو هالعالم يا بتفوقوها...