Menu
حضارة

عن قمع حراك الأسرى في غزة

أحمد أبو السعود

الاسرى المحررون بالامس وقفوا ليعلنوا موقفهم المعبر عن الاسرى داخل السجون وخارجها رفضهم القاطع للعقوبات المفروضه على الاسرى اولا وابناء شعبنا بغزه وكالعاده وجهوا رسالة بنفس وطني طالبوا اولا انهاء الانقسام واسترجاع الوحدة الوطنيه والنظر لكل ابناء شعبنا بذات المعيار اينما تواجدوا بموضوع الرواتب ..

ان هذا ليذكرنا ب 18_ 6 عام 1995 حين اعلن الاسرى الاضراب السياسي الاول من وسط السجون الصهيونيه مطالبين بادراجهم ضمن الاهتمام وعدم نسيانهم او تناسيهم . بعد ان قفز عنهم اتفاق اوسلوا واخضعت قضية الاسرى بالكامل لمزاج ورؤية الحكومات الصهيونيه 

الاسرى هم الجنود الذين لم يتوقفوا عن الكفاح والنضال ضد الاحتلال ومن اجل فلسطين والحقوق الفلسطينيه والكرامه الفلسطينيه يستحقون رفع مكانتهم لرأس جداول الاهتمام الاولى لدى قيادة السلطه وكل الفصائل وليس عقابهم على تاريخهم الكفاحي 

الاسرى جزء من النسيج الوطني الفلسطيني يهتمون لكل ابناء شعبنا فمن حقهم ان يعبروا عن موقفهم بكل زمان ومكان وفق القانون .