Menu
حضارة

المنظمات الشبابية الفلسطينية تدعو للتحرك في لبنان ضدّ عقوبات غزّة

ارشيف

بيروت_ بوابة الهدف

أشادت المنظمات الشبابية الفلسطينية في لبنان بالتحركات الشبابية المنادية بإنهاء العقوبات التي تفرضها قيادة السلطة على المواطنين في قطاع غزة، داعين إلى استمرارها وتوسيعها لتشمل كافة قطاعات الشعب الفلسطيني بهدف وقف كل سياسات السلطة المتناقضة مع كل قرارات الإجماع الوطني.

وعقب اجتماعٍ عقدته المنظمات في بيروت، أمس الأربعاء، وهي منظمة الشبيبة الفلسطينية، رابطة بيت المقدس لطلبة فلسطين، اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني (أشد)، الرابطة الإسلامية لطلبة فلسطين. استنكرت بشدة سياسة العنف التي قامت بها بعض الأجهزة الأمنية بحق المتظاهرين السلميين في الضفة، كما أدانت الاعتداءات التي تعرضت لها جموع  المتظاهرين في ساحة السرايا في قطاع غزة.

وأكدت على حق شعبنا في مواصلة نضاله الوطني وحقه في المقاومة بأشكالها كافة، وتدعو إلى سلسلة من التحركات في لبنان، للمطالبة برفع الإجراءات العقابية المفروضة، ورفع الحصار  عن قطاع غزة وصولا لإنجاز المصالحة، وإنهاء الانقسام على طريق العودة والتحرير، وإقامة الدولة الفلسطينية على كامل التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف.

كما أدان المجتمعون ما يتعرض له شعبنا من تقليص في الخدمات التي تقدمها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين التابعة للأمم المتحد(الأونروا) وخاصة في قسم التربية والصحة، وأكدوا على التمسك بالأونروا، باعتبارها الالتزام الدولي والقانوني والإنساني تجاه قضية اللاجئين، وباعتبارها الجهة المسؤولة عن تقديم الخدمات لحين العودة إلى الديار، كما اعتبروا أن ازمة الأونروا المالية هي سياسية بامتياز ومفتعلة، هدفها تمهيد البيئة لتمرير صفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية.

وأكدوا رفضهم المطلق لإغلاق مدرسة الطنطورة الابتدائية في منطقة صور – تجمع المعشوق، وأي مدرسة أخرى، وكذلك ترفض سياسة دمج المدارس، وزيادة عدد الطلاب في الصفوف لما في ذلك من تأثير سلبي على العملية التربوية، وعلى مستوى التحصيل العلمي والتربوي للطلاب واعتبار ذلك إجرام تربوي وتعليمي ضمن سياسة تجهيل الشعب الفلسطيني.

وأعلن المجتمعون أنهم سوف يتصدون لهذه السياسات، وأية سياسات أخرى تسعى لضرب حقوق شعبنا في مختلف المجالات، وطالبوا  لجميع بتحمل مسؤولياتهم في التصدي لها.