Menu
حضارة

"نسور قرطاج" أمام مباراة مصيرية ضد بلجيكا من أجل التأهل

1994548-2018-06-18T184153Z_1562693758_RC1245EE36D0_RTRMADP_3_SOCCER-WORLDCUP-TUN-ENG

بوابة الهدف _ وكالات

يخوض المنتخب التونسي، اليوم السبت، مباراة مصيرية أمام نظيره البلجيكي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة لمونديال روسيا 2018، إذ أن الخسارة قد تعني بالنسبة إليه الخروج من المنافسة.

وشدد المدرب نبيل معلول على أن فريقه "جاهز ذهنيًا وبدنيًا" وأن بحوزته "السلاح الهجومي" للفوز على "الشياطين الحمر"، بالنقاط الثلاث. وتجرى المباراة عند الساعة الثالثة مساءً، بتوقيت القدس المحتلة.

وتحدّث المدرب معلول بلغة واضحة خالية من أي لبس أو غموض عندما أجاب على أسئلة الصحفيين في مركز الإعلام بملعب "أوتكريتي" في موسكو، وذلك عشية المباراة المصيرية.

وقال المدرب: "نعلم جيدا ما ينتظرنا أمام بلجيكا، ونعلم جيدا ما يجب القيام به" لتفادي سيناريو منتخبي مصر والمغرب، اللذين ودعا المنافسة منذ الجولة الثانية.

والواقع أن "نسور قرطاج" في نفس وضعية "الفراعنة" و"أسود الأطلس" قبل أيام قليلة، إذ أنه خسر مباراته الأولى أمام إنكلترا بهدف يتيم سجله هاري كاين في الوقت القاتل (1-2)، ما خلق لدى لاعبيه إحباطا شديدًا.

 ولكن معلول دافع عن لاعبيه، قائلا إنهم أدوا مباراة في القمة رغم أنهم يفتقدون إلى التجربة العالمية، كما دافع عن نفسه قائلا إنه "لم يلعب بخطة دفاعية أمام الانكليز وإنما المنافس هو الذي فرض طريقة لعبه بحكم تشكيلته القوية".

من جهته، أكد المهاجم وهبي خزري، صاحب النفوذ الكبير في الفريق، أن الصفحة طويت، مضيفا أن تونس تركزالآن على بلجيكا.

وقال المدرب واللاعب إن الجميع جاهز لتقديم أداء قوي أمام منافس "من المستوى العالي جدا"، وأشارا إلى أن المهمة صعبة ولكنها في متناول المنتخب التونسي، مستشهدين بالوجه الجيد الذي ظهر به أمام منتخبات كبرى مثل البرتغال وإسبانيا خلال المباريات التحضيرية.

وحسابيًا، تحتاج تونس إلى التعادل على الأقل لأجل الأمل باستمرار حلمهم بالتأهل إلى الدور الثاني وتفادي الخروج المبكر من مونديال روسيا. أما في حال الخسارة، فقد يودعون إذا فازت إنكلترا على بنما، وهذا مرجح. وكانت تونس في كأس العالم 2002 أحرزت التعادل 1-1 أمام بلجيكا، إلا أن اللاعبين الحاليين لم يسبق لهم أن يخوضوا مباراة في مستوى عال مثل مستوى كاس العالم.

فما السبيل للفوز على كفين دو بروين وإدين هازار ورويلو لوكاكو؟ مدرب المنتخب التونسي اعتبر أن الحل الوحيد والخيار الوحيد يملي على فريقه طريقا واحدا: الهجوم. ولكن المشكل كيف تسجل وتدافع في نفس الوقت أمام فريق يهاجم دائما بثلاثة لاعبين يلعبون في تشلسي (هازار) ومانشستر سيتي (دو بروين) ومانشستر يونايتد (لوكاكو)؟

وكيف تكسب نقاط المباراة أمام منتخب لا يطمح إلا لحسم تأهله إلى الدور ثمن النهائي حتى لا يدخل في حسابات مع نظيره الإنكليزي بشأن صدارة المجوعة، واستعاد خدمات مدافعيه توماس فيرمايلين (لاعب برشلونة) وفانسان كومباني (مانشستر سيتي).