Menu
حضارة

الاحتلال يُماطل بتحويل الأسيرة إسراء الجعابيص للعلاج بالمستشفى

صورة تجمع اسراء ووالدها

فلسطين المحتلة_ بوابة الهدف

اشتكت الأسيرة الفلسطينية إسراء جعابيص (32 عاماً) من مماطلة إدارة سجن "هشارون" الصهيوني في علاجها وتحويلها إلى المستشفى.

وقالت الأسيرة المقدسية خلال زيارة محامي نادي الأسير الفلسطيني لها؛ إنها بحاجة لعمليات جراحية وتجميلية في اليدين والأذن والوجه، وبحاجة لعلاج في الأسنان، إضافة إلى ضرورة تزويدها ببدلة تبريد الحروق.

وكانت الأسيرة اعتُقلت بتاريخ 11 أكتوبر 2015 بعد انفجار أسطوانة غاز داخل سيّارتها عقب قرب حاجزٍ "إسرائيلي" شرق مدينة القدس ، عقب إطلاق جنود الاحتلال النار باتجاهها، بزعم أنّها كانت تنوي تنفيذ عملية فدائية، وأصدر ضدّها حُكمًا بالسجن 11 عامًا.

وأصيبت إسراء، ابنة جبل المكبّر، بجروح وحروقٍ بالغة، طالت 60% من جسدها، ولم تُكمل العلاج، فيما تُؤكّد الجهات المُختصّة التي اطّلعت على حالتها أنّها بوضع صحيّ ونفسي صعب وتُعاني من آلام حادّة مُستمرّة، وهي بحاجة لإجراء نحو 10 عمليّات جراحيّة عاجلة. وعلى الرغم من الوضع الصعب لها تُصرّ سلطات الاحتلال على التنكيل بها.