Menu
حضارة

"الأونروا" بغزة تبدأ بتقليص خدماتها.. واتحاد الموظفين يهدد بإجراءات نقابية غير مسبوقة

100815_ASH_00 (14)

غزة _ بوابة الهدف

طالب اتحاد موظفي "الأونروا" في قطاع غزة، اليوم الخميس، إدارة وكالة الغوث "بسحب جميع الرسائل التي تم ارسالها لإنهاء عقود الموظفين"، مُشيرًا أن "عليها أن تتراجع عن هذه الرسائل فقطع الأرزاق من قطع الأعناق".

ورفض الاتحاد في بيانٍ له وصل "بوابة الهدف"، وبشكلٍ قطعي، أي تقليصات "على أي برنامج من برامج وكالة الغوث، وخاصة ما تعرض له الآن حوالي 1000 موظف من برنامج الطوارئ".

كما واستهجن الاتحاد "استهداف قطاع غزة بهذه التقليصات"، داعيًا الموظفين إلى عدم الاكتراث والتعامل معها.

كما وطالب الاتحاد في بيانه "جميع الزملاء الذين وصلتهم رسائل الإدارة عدم التوقيع عليها وإرسال رسالة خطية إلى مدير عمليات الوكالة للمطالبة بتغيير القرار وسحبه".

وأكد الاتحاد على أن "مسؤولية جمع الأموال وتأمين برامج الخدمات لمليون وثلاثمائة ألف لاجئ و13 ألف موظف هي مسؤولية إدارة الوكالة والدول المانحة"، مُطالبًا المجتمع الدولي بالوقوف أمام مسؤولياته الانسانية والقانونية تجاه الأونروا.

وفي السياق، دعا الاتحاد السلطة الفلسطينية ولجان اللاجئين والقوى الوطنية والإسلامية ومجالس أولياء الأمور وجميع اللاجئين، أخذ دورهم الوطني إزاء ما يحدث، والتصدي لهذه الهجمة.

وحذر "إننا في اتحاد الموظفين بغزة، واتحاد رئاسة غزة، نحذر إدارة الوكالة بأننا بصدد إجراءات نقابية غير مسبوقة على مستوى قطاع غزة في حال تعنت إدارة الوكالة في موقفها الغير مسبوق، وعدم سحبها ما تم إرساله لحوالي 400 موظف".  

وجاء في البيان: "وقفنا سابقًا في قطاع غزة تضامنًا مع الوكالة لتحقيق أهدافها، وقمنا بكل ما يلزم من مسيرات واعتصامات داعمة، ولكن يبدو أن الأمر عكس ذلك، والتآمر على اللاجئين الفلسطينيين ممنهج وخاصة على قطاع غزة لإنهاء قضية مقدسة عمرها 70 عامًا، ولكننا نقول لكل من تسول له نفسه من المساس بهذه المؤسسة، خسئتم ولن تمر كل محاولات النيل منها".