Menu
حضارة

قانون جديد: العدو يسعى لشرعنة اغتصاب الأراضي الخاصة وخطوات لضم كريات أربع

بيزائيل سموتريتس

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

في خطوة من شأنها تعميق وتغل الاستيطان الصهيوني والاستيلاء غير الشرعي على المزيد من أراضي الضفة الغربية تناقش لجنة التشريع في حكومة العدو قانونا يقضي بالسماح للمستوطنين الصهاينة بتملك أراض فلسطينية في الضفة، ما يعني تشريع سيطرتهم على الأراضي التي سبق لهم الاستيلاء عليها واغتصابها.

مشروع القانون الذي دعا إليه عضو الكنيست من (البيت اليهودي) المتطرف بيزائيل سموتريتش سيسمح لأي شخص بشراء الأراضي مباشرة في المنطقة (ج.) التي يسيطر عليها العدو عسكريا ومدنيا في الضفة الغربية، وقال سموتريتش إنه يسعى لتعزيز الملكية اليهودية في المنطقة، وتجاوز قانون 1953 الذي يمنع تملك أي شخص لا يحمل الجنسية الأردنية أو أي دولة عربية أخرى، زاعما أن هذا القانون يشكل تمييزا ضد اليهود، متجاهلا حقيقة أن وجود المستوطنين في الضفة الغربية هو أصلا شكل من أشكال الاحتلال الغاشم.

في السياق نفسه يسعى العدو لتشريع قانون آخر يسمح بضم مستوطنة كريات أربع ومستوطنات أخرى إلى الكيان عبر جعلها جزءا من النقب المحتل في الإدارة الاقتصادية. ويزعم العدو أن القانون لايعني ضم المستوطنات بل سيسمح لها بالاستفادة من المبادرات الحكومية والمنح لتطوير النقب.

جدير بالذكر أن وقد توصل رئيسي الوزراء الصهيونيين السابقين آرييل شارون وإيهود أولمرت كانا توصلا إلى تفاهم مع الولايات المتحدة بأن "إسرائيل" ستحجم عن تقديم مساعدات اقتصادية خاصة للمستوطنات، وهو ما لم يلتزم به نتنياهو، بينما كشف تقرير جديد لحركة "السلام الآن" أن مجلس بنيامين الصهيوني الاستيطاني لم يتردد في دفع عشرات ملايين الشواقل للمستوطنات ولحركات استيطانية خارج القانون الرسمي.