Menu
حضارة

تهديدات خطيرة برفع العلم "الإسرائيلي" فوق الحرم..

أعضاء في "الكنيست" يقتحمون الأقصى برفقة مجموعات المستوطنين

أعضاء الكنيست يقتحمون الأقصى (إعلام العدو)

بوابة الهدف - القدس المحتلة

اقتحم ثلاثة من أعضاء "الكنيست الإسرائيلي"، صباح الاثنين، ساحات المسجد الأقصى، برفقة مجموعات المستوطنين في أول تطبيقٍ لقرار السماح لهم باقتحام المسجد، من قبل رئيس حكومة الاحتلال.

وجرى فتح "باب المغاربة" الخاضع لسيطرة شرطة الاحتلال منذ ساعات الصباح، لدخول أعضاء الكنيست والمستوطنين، وقد تم ذلك بحمايةٍ مشدّدة من قبل جنود الاحتلال المسلّحين.

وعلى رأس المقتحمين عضو الكنيست الحاخام يهودا غليك، مع شولي معلم وأمير أوحانا. وقال "أوحانا" في تصريحٍ خطير له "قريبًا سنرفع العلم الإسرائيلي على جبل الهيكل" (في إشارة إلى المسجد الأقصى).

ونفّذ أعضاء الكنيست مع مجموعات المستوطنين جولات استفزازية في المسجد، في محاولة لإقامة طقوس وشعائر تلمودية فيه.

اقرأ ايضا: نتنياهو يسمح لأعضاء الكنيست باقتحام الأقصى من جديد

وقرّر رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، الثلاثاء الماضي، السماح لأعضاء الكنيست الصهيوني باقتحام الأقصى من جديد بعد قرابة عامين على قرار الحظر نتيجة لانتفاضة القدس .

وجاء هذا في رسالة من نتنياهو إلى رئيس الكنيست يولي أدلشتاين بالسماح لكل عضو كنيست بالدخول إلى الحرم القدسي مرة في الشهر.

ويتعرض المسجد الأقصى بشكلٍ يومي، عدا يوميْ الجمعة والسبت، لسلسلة انتهاكات من قبل المستوطنين، تتضمن الاقتحامات والممارسات الاستفزازيّة بحق الفلسطينيين، في ظل حماية أمنية من شرطة الاحتلال، في محاولة لبسط السيطرة الصهيونية المطلقة على المسجد، وفرض مخطط تقسيمه زمانياً ومكانياً.