Menu
حضارة

ملادينوف يدعو سلطات الاحتلال للتراجع عن إغلاق معبر "كرم أبو سالم"

معبر كرم أبو سالم

غزة _ بوابة الهدف

دعا منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، اليوم الثلاثاء، سلطات الاحتلال الصهيوني إلى التراجع عن خطوة اغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري الوحيد لقطاع غزة.

وقال ملادينوف في بيانٍ صحفي، إنه "يشعر بالقلق إزاء النتائج المترتبة على قرار إسرائيل بالتعليق المؤقت للواردات والصادرات باستثناء الإمدادات الإنسانية الأساسية عبر معبر كرم أبو سالم"، مُذكرًا أن "المساعدات الإنسانية ليست بديلاً للتجارة والتبادل التجاري"، داعيًا "السلطات المعنية" على عكس هذا القرار.

وجاء في بيان ملادينوف "على حركة حماس والفصائل الفلسطينية في غزة، للقيام بدورها بالحفاظ على الهدوء وإيقاف الطائرات الورقية الحارقة، ومنع الاستفزازات الأخرى"، مُضيفًا أن "الأمم المتحدة مستمرة بمشاركتها مع النظراء الإسرائيليين والفلسطينيين، فضلاً عن الشركاء الإقليميين والدوليين، للتخفيف من حدة التوتر، ودعم المصالحة بين الفصائل الفلسطينية ولمعالجة جميع التحديات الإنسانية".

وقرر رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، أمس الاثنين، تشديد الخناق على قطاع غزة المحاصر منذ أكثر من (11 عامًا)، والبدء بخطوة إغلاق معبر كرم أبو سالم جنوب قطاع غزة والذي يعد المعبر الوحيد للقطاع ابتداءً من اليوم، مدعيًا أن ذلك جاء بسبب استمرار إطلاق الطائرات والبالونات الحارقة تجاه مستوطنات غلاف القطاع.

اقرأ ايضا: ماذا قالت الفصائل الفلسطينية حول قرارات نتنياهو لتضييق الخناق على غزة؟

في حين، قال الناطق بلسان جيش الاحتلال، إنه "تقرر استنادًا إلى توصيات المستوى السياسي إغلاق المعبر المذكور ابتداء من اليوم وحتى إشعار آخر، ويستثنى من ذلك الأدوية والأغذية الإنسانية والتي سيتم إدخالها بشكلٍ تفصيلي وبعد تدقيق مسبق"، موضحًا أنه تقرر أيضًا "عدم تمديد مساحة الصيد البحري التي تنتهي اليوم، حيث سيتم إعادة المسافة إلى سابق عهدها وهي 6 أميال بدلاً من 9".

ويفرض الاحتلال "الإسرائيلي" حصارًا مشددًا على قطاع غزة منذ أكثر من (11 عامًا)، حيث يغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكلٍ جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.