Menu
حضارة

العنب.. لصحّة القلب والجهاز الهضمي

غزة_ وكالات

التقليل من مستويات الكولسترول في الجسم

باحتواء العنب على الألياف الغذائية ومواد فعالة ومضادات أكسدة فسيكون له دور كبير في تخفيض نسبة كولسترول الدم، ويحتوي العنب الأحمر بشكل خاص على تراكيز كبيرة من مادة ريسفيراترول  Resveratrol التي تساهم في التحكم بمستويات الكولسترول في الجسم.

العنب وتعزيز صحة القلب والشرايين

بما أن تناول العنب -كما ذكرنا سابقاً- يساهم في ضبط مستويات الكولسترول في الجسم فإنّه بالتأكيد سوف يساهم في زيادة صحة الشرايين والقلب، والسبب في ذلك غالباً يعود إلى احتوائه على نسبة عالية من البوتاسيوم والمغنيسيوم واللذين يعتبران مهمين لتنظيم عمل القلب والأوعية الدموية المختلفة ولضبط مستويات ضغط الدم.

الوقاية من فقر الدم وعلاجه

بسبب محتوى العنب العالي من الحديد، فهو يعتبر مهماً في عملية صناعة الهيموجلوبين الضروري لعلاج حالات فقر الدم الناتج عن نقص الحديد.

تعزيز صحة الجهاز الهضمي وعمليات الأيض

إن المحتوى العالي من الألياف في العنب بكافة أنواعه، يساهم بشكل كبير في تعزيز صحة الجهاز الهضمي وتحسين عمليات الأيض في الجسم، كما ويساعد في تسهيل عملية الهضم، ومحتوى العنب من بعض المعادن (مثل البوتاسيوم) يعتبر عاملاً مساعداً في عمل الأمعاء والعضلات والأعصاب، ومنظم لتوازن السوائل في الجسم.

العنب والوقاية من الإمساك

بفضل محتوى العنب العالي من الألياف، فهو يساهم في تسهيل عملية الهضم والإخراج في الجسم والتخلص من الفضلات وبالتأكيد يساعد في الوقاية من الامساك.

العنب كمضاد للالتهابات

تساهم مضادات الأكسدة التي يحويها العنب في تعزيز مناعة الجسم، بالإضافة إلى وجود مادة ريسفيراترول التي تعمل على  إضفاء خواص مضادة للالتهابات في العنب لتجعل منه فاكهة تساعد في الوقاية من الأمراض المعدية ومن الالتهابات المختلفة وخاصة التهاب المفاصل، بالإضافة إلى أن العنب يساعد على التخفيف من التشنجات بفضل محتواه العالي بالمغنيسيوم.

العنب وتعزيز صحة الفم

تساعد الأحماض التي يحويها العنب في تعزيز صحة الفم والأسنان، عن طريق المساهمة في خلق بيئة متوازنة في الفم.

كما ووُجد أن تناول العنب باعتدال قد يحمل فوائد أخرى تشمل:

تعزيز صحة البصر والذاكرة.

إطالة عمر بعض الجينات.

الوقاية من السكري.

التخلص من السموم في الجسم وحمض اليوريك المتراكم في العضلات والخلايا.

المساعدة في الوقاية من السرطانات بفضل محتواه من البوليفنولات، وتقليل أعراض الحساسية الموسمية.

فوائد العنب المجفف

العنب المجفف والمعروف لدينا باسم الزبيب قد يختلف عن العنب الطازج بكونه أكثر تركيزاً وأقل مياهاً! ولقد وجد الباحثون أن 30 غم من الزبيب قد تحوي ثلاثة أضعاف كمية المواد المضادة للأكسدة الموجودة في نفس الكمية من العنب الطازج مما يساعد في تعزيز مناعة الجسم ووقايته من الأمراض المختلفة وخاصة الأمراض المزمنة كالسرطان.

زبيب.jpg
ونجد أن نسبة السعرات الحرارية والسكريات في نفس الكمية من الزبيب تصبح أكثر من نظيرها في العنب، وهذا قد يكون سيفاً ذو حدين بحسب الفئة المستخدمة، فهذه السمة قد تساعد من يطمحون الى زيادة أوزانهم والحصول على طاقة وسعارت حرارية عالية كالرياضيين، في المقابل قد تكون سلبية لمرضى السكري، ولمن يعانون الوزن الزائد.

آثار جانبية وأضرار لتناول العنب

على الرغم من كل الفوائد والقيم الغذائية العالية التي يحملها العنب الا أن تناوله بكميات زائدة قد يحمل بعض المخاطر الصحية، فكافة الفوائد التي ذكرناها سابقاً يمكن الحصول عليها عند تناول كميات معتدلة ومعقولة من هذه الفاكهة الا أن الافراط قد يؤدي إلى حدوث ما يلي:

الإمساك: في العديد من الحالات التي يتم فيها تناول كميات كبيرة من العنب وخاصة العنب الأسود والأحمر ذو الجلد السميك والذي يحوي كميات كبيرة من الألياف غير القابلة للذوبان، يكون العنب صعب الهضم وقد يسبب الإمساك واضطرابات وتلبكات معوية.

الإسهال: مع أننا ذكرنا أعلاه أنه قد يسبب الإمساك، إلا أن العنب قد يسبب في بعض الحالات الإسهال، إذ أن استهلاك كميات عالية من العنب أحيانا قد يؤدي الى الاسهال نتيجة لكثرة كمية الالياف الغذائية فيه.

السمنة والوزن الزائد: العنب هو مصدر عالي للسعرات الحرارية والكربوهيدرات والسكريات البسيطة وبالتأكيد فان تناوله بكميات عالية سيؤدي الى زيادة في مدخول السعرات الحرارية اليومية وبالتالي زيادة في الوزن.

رفع مستويات سكر الدم: قد تكون الحصة الأكبر من الضرر خاصة بمرضى السكري، فالعنب مصدر لمجموعة من السكريات البسيطة التي قد تؤدي إلى رفع مستويات السكر في الدم عند تناولها بكميات عالية.

سمية ومخاطر على الحامل: في حال تناولت الحامل كميات كبيرة من العنب، قد يشكل لها  العنب مادة سامة خطرة عليها وعلى جنينها، وذلك بفضل محتوى العنب من مادة ريسفيراترول التي قد يكون لها تأثير على هرمونات الحامل، ما قد يتسبب لها ببعض المضاعفات.

وإضافة إلى ذلك فإن استهلاك كميات كبيرة من العنب قد تسبب الصداع والغثيان والقيء.