Menu
حضارة

إطلاق الحملة الوطنية لإسقاط قرار الاحتلال سرقة أموال أسر الشهداء والأسرى

رام الله _ بوابة الهدف

أكد اجتماع للفعاليات الشعبية والقوى الوطنية، اليوم الخميس، أهمية تكاتف الجهود على كافة المستويات الرسمية والشعبية لإسقاط قرار الاحتلال الصهيوني باقتطاع أموال الضريبة في قرصنة واضحة على حقوق الشعب الفلسطيني، ومستحقات أسر الشهداء والجرحى والأسرى.

 

وشدد الاجتماع الذي عقد بدعوة من الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين، بحضور ممثلين عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الاسير، والقوى والفعاليات الشعبية والأهلية، على "أهمية العمل على المستويين السياسي والدبلوماسي، وتحمل الكل الفلسطيني مسؤولياته تجاه هذه القضية، التي تحاول حكومة الاحتلال استخدامها مدخلاً لتمرير صفقة العصر من خلال الابتزاز السياسي للقبول بما تم رفضه من قبل جميع الهيئات والمؤسسات الفلسطينية"، في حين تقرر في الاجتماع إطلاق حملة واسعة محلية ودولية لفضح ممارسات الاحتلال تجاه الأسرى والجريمة المركبة التي يقترفها الاحتلال بحقهم وذويهم وعموم الشعب الفلسطيني.

وتبدأ الحملة الثلاثاء المقبل ظهرًا على ميدان الشهيد ياسر عرفات وسط مدينة رام الله، كمقدمة لسلسلة من الفعاليات والأنشطة بمشاركة أهالي الشهداء والأسرى والجرحى وكافة الفعاليات الشعبية والوطنية، باعتبار هذه القضية لا تخصهم وحدهم بل قضية الشعب الفلسطيني كله.

كما ودعا الاجتماع لأوسع مشاركة في الفعالية تأكيدًا على رفض سياسة الاحتلال وقوانينه العنصرية.

اقرأ ايضا: كنيست الاحتلال يُصادق على قانون نهب مخصصات الشهداء والأسرى