Menu
حضارة

ميلادينوف: المُواجهة في غزّة على بُعد خطوة واحدة

جانب من مؤتمر صحفي عقده المبعوث الأممي ملادينوف في غزة - 15 يوليو

غزة_ بوابة الهدف

حذّر مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف من اندلاع مواجهة جديدة في قطاع غزة، قال إنّها "على بُعد خطوة واحدة"، وقال إنّ عدّة أطراف تعمل من أجل تحسين أوضاع القطاع المعيشيّة، لأنّه "بدون اقتصاد جيّد وخلق فرص عمل للناس، سنرى جولة جديدة من المواجهة في غزة".

وأضاف ميلادينوف، خلال مؤتمر صحفي عقده في مدينة غزة، أنّ "المواجهة في غزة لا أحد يريدها، غزة عاشت ثلاث حروب خلال عقد"، وتابع "دائرة المواجهة في القطاع يجب أن تتوقف، وسأتوجه اليوم بنداءٍ لكل الفلسطينيين، لكلّ آباء الأطفال في غزة، أن يتراجعوا وأن يحافظوا على المظاهرات سلميًا".

وقال المبعوث الأممي الذي وصل القطاع اليوم، عبر معبر بيت حانون (إيرز)، "أتوجّه للفصائل الفلسطينية بأن يعملوا على وقف الصواريخ وقذائف الهاون والطائرات الحارقة وأن يعطوا للسلام فرصة". وتابع "وأتوجه للجيش الإسرائيلي ولقنّاصته بأن لا يقتلوا الأطفال، ولكل الأطراف أن يتراجعوا عن الهاوية". وقال "أتوجّه للمجتمع الدولي بألّا تنسوا الناس هنا في غزة ولا تنسوا الفلسطينيين الذين عاشوا لأجيالٍ دون دولة".

وأردف "حلفاؤنا هم الشعب الفلسطيني وسكان قطاع غزة والحكومة الفلسطينية وكل من يريد أن يوقف المواجهة في غزة. والطريقة الوحيدة هي استعادة الهدوء ووقف إطلاق الصواريخ وإطلاق النار".

وتطرّق ميلادينوف للأزمات الإنسانية التي يعيشها القطاع بالقول "من المهم حل المشكلة الإنسانية هُنا (في غزة)، ويجب إعطاء فرص عمل للناس، وحل مشكلة الكهرباء والمياه، ومساعدة القطاع الصحي".

وأضاف أنّ "الأمم المتحدة لديها حل لقطاع غزة وهي مستعدة للتعاون مع الحكومة الفلسطينية، بمساهمة كل الشركاء الدوليين لحلّ مشكلات القطاع".

وتابع أنّ "حلّ الإشكاليات السياسية يعني شيئيْن اثنين: تحسين الحركة والخروج للناس من غزة، عبر إسرائيل ومصر".

ورحّب ميلادينوف بالجهود المصرية في فتح معبر رفح مؤخرًا، وقال "سنعمل على التواصل مع إسرائيل لتحسين التحرك من وإلى قطاع غزة، وتحسين الاستيراد والتصدير". مُضيفًا أنّه "بدون اقتصاد جيّد وخلق فرص عمل للناس، سنرى جولة جديدة من المواجهة في غزة".

وعن المصالحة الفلسطينية، قال المبعوث الأممي "أتوجه لكل الفصائل، حماس وفتح وغيرهما بأن يأخذوا المبادرة المصرية بجديّة هذه المرّة، وتُوجد نتيجة واحدة إذا فشلت هذه المحاولة الأخيرة للمصالحة، وهي الفوضى".

وجدّد التأكيد على ضرورة أن تكون "هناك جهود دولية للتنسيق بين كل الأطراف، ويجب أن تتراجع كل الأطراف خطوةً عن الوصول إلى حافة الهاوية اليوم"، وقال مُحذّرًا "نحن قريبون من مواجهة كبرى خطوةً واحدة".