Menu
حضارة

قمة بوتن وترامب اليوم.. وتوقعات منخفضة إزاء المُخرَجات

ترامب وبوتن 1.jpg

هلسنكي_ بوابة الهدف

يجتمع اليوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، اليوم الاثنين، لأول مرّة مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، في قمّة تستضيفها العاصمة الفنلندية هلسنكي.

ولا يتوقع أي من الطرفين أن تتمخض قمّة هلسنكي عن انفراجات كبرى، باستثناء الكلمات الطيّبة والاتفاق على إصلاح العلاقات الثنائية المتدهورة، وربما التوصل لاتفاق بشأن بدء محادثات في قضايا مثل الأسلحة النووية وسوريا.

ورأى مراقبون أنّه قد يتم الاتفاق خلال القمة الروسية الأمريكية على بدء زيادة عدد العاملين في سفاراتيْ بلديهما، وعودة الممتلكات الدبلوماسية المصادَرة بعد موجة من الطرد والتحركات العقابية في أعقاب تسميم جاسوس روسي سابق في بريطانيا.

وقبل القمة، قلل الجانبان من قيمة الحدث إذ قال ترامب في تصريحات صحفية إنه سيدخل القمة "بتوقعات منخفضة"، وهو ذات التصريح الذي أدلى به وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الذي قال إنه سيعتبر القمة ناجحة لو تمخضت فقط عن اتفاق لإصلاح خطوط الاتصالات التي انقطعت بين الجانبين.

وبالنسبة لبوتين، يرى مراقبون أنّ القمة بمثابة فوز جيوسياسي له، لأنها تُظهر بالنسبة للروس أن واشنطن تعترف بموسكو كقوة عظمى ينبغي وضع مصالحها في الاعتبار. وبالنسبة لروسيا فإنها مؤشر قومي على أن المساعي الغربية لعزلها فشلت.

لكن بالنسبة لترامب، فإنّ قضيّة التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الأمريكية التي أوصلته للرئاسة، تجعل من قمّة هلسنكي خطوة محفوفة بكثير من المخاطر السياسية.

ومن المخطط أن يبدأ اللقاء بين الرئيسين الروسي والأمريكي، الذي سيعقد في القصر الرئاسي وسط هلسنكي، في الساعة الواحدة بعد ظهر الإثنين (بتوقيت موسكو).

واقتصرت لقاءات الزعيمين على هامش مناسبتين دوليتين فقط، هما قمة "مجموعة العشرين" في هامبورغ في يوليو 2017، وقمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي في مدينة دانانغ الفيتنامية، في نوفمبر من العام نفسه.