Menu
حضارة

ومصر تغلق معبر رفح

الاحتلال يُقرر إغلاق "كرم أبو سالم" نهائيًا.. وتقليص مساحة الصيد إلى 3 ميل

معبر كرم أبو سالم

قال رئيس لجنة إدخال البضائع إلى قطاع غزة رائد فتوح، أن الاحتلال الصهيوني قرر إغلاق معبر كرم أبو سالم جنوب قطاع غزة حتى إشعارٍ آخر.

وأضاف فتوح في تصريحٍ لـ"بوابة الهدف"، أن "إغلاق معبر كرم أبو سالم سيبدأ من صباح غدٍ الثلاثاء وحتى إشعارٍ آخر"، مُشيرًا إلى أنه "سيتم السماح فقط بإدخال الأدوية عند الضرورة".

ويُعتبر معبر "كرم أبو سالم" التجاري الوحيد لسكان القطاع الذين يعيشون أوضاعًا اقتصادية صعبة للغاية في ظل استمرار الحصار وشديد الإجراءات على حركة دخول وخروج البضائع.

إغلاق معبر رفح 

اقرأ ايضا: انخفاض حاد في إدخال البضائع لغزة إثر تشديد الحصار

وفي سياقٍ منفصل، أعلنت إدارة معبر رفح البري، مساء الاثنين، عن توقف العمل الثلاثاء أمام حركة المسافرين في كلا الاتجاهين.

ودعت إدارة المعبر، المواطنين انتظار كل جديد، دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

مساحة الصيد 3 ميل 

من جهته، قال مسؤول لجان الصيادين في إتحاد لجان العمل الزراعي، زكريا بكر لـ"الهدف"، أن "الاحتلال قرر تقليص مساحة الصيد في بحر غزة إلى 3 ميل، كما علمنا من الإعلام"، في حين أشار بكر إلى أنه في "الأسبوع الماضي عندما قرر الاحتلال تقليص مساحة الصيد من 9 ميل إلى 6، لم يبلغ أحد، ولكن هذه الاجراءات تُرجمت على الأرض عندما أرغمت البحرية الصهيونية الصيادين بالتراجع إلى 6 ميل تحت تهديد السلاح".

وتأتي هذا القرارات عقب أسبوع من قرار حكومة الاحتلال تقليص البضائع الموردة إلى القطاع عبر المعبر، إذ قرر رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الاثنين الماضي، تشديد الخناق على قطاع غزة المحاصر منذ أكثر من (11 عامًا)، والبدء بخطوة إغلاق معبر كرم أبو سالم، مدعيًا أن ذلك جاء بسبب استمرار إطلاق الطائرات والبالونات الحارقة تجاه مستوطنات غلاف القطاع.

وفي حينه، قال الناطق بلسان جيش الاحتلال، إنه "استنادًا إلى توصيات المستوى السياسي تقرر إغلاق المعبر المذكور ابتداء من الاثنين، وحتى إشعارٍ آخر، ويستثنى من ذلك الأدوية والأغذية الإنسانية والتي سيتم إدخالها بشكلٍ تفصيلي وبعد تدقيق مسبق".

وأوضح، الاثنين الماضي، أنه تقرر أيضًا "عدم تمديد مساحة الصيد البحري التي تنتهي اليوم، حيث سيتم إعادة المسافة إلى سابق عهدها وهي 6 أميال بدلاً من 9".

ويفرض الاحتلال "الإسرائيلي" حصارًا مشددًا على قطاع غزة منذ 11 عامًا، حيث يغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.