Menu
حضارة

العراق: المظاهرات تتجدد.. والصدر يدعم المتظاهرين ويدعو لوقف تشكيل الحكومة

الاحتجاجات في العراق - أرشيف

وكالات - بوابة الهدف

من المقرر أن تنطلق مظاهراتٌ حاشدة وضخمة في المحافظات العراقية، اليوم الجمعة، بدعوةٍ من نشطاء، عقب انتهاء مهلة ثلاثة أيام حددها المتظاهرون للسلطات العراقية لإنهاء احتجاجاتهم مقابل تنفيذ مطالبهم.

وتنطلق المظاهرات عقب صلاة الجمعة في محافظات وسط العراق وجنوبه، احتجاجاً على تردي الخدمات وتفشي البطالة والفساد.

كما شددت الدعوات إلى المظاهرات، على الالتزام بسلمية الاحتجاجات والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة والتعاون مع القوات الأمنية.

من جانبها، أكدت عمليات بغداد أن العاصمة مؤمنة بشكل كامل استعداداً للتظاهرات، بالتعاون مع قوات الجيش والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب.

اقرأ ايضا: العراق: تواصل الاحتجاجات ضد الأوضاع الاجتماعية للأسبوع الثاني

كذلك أعلنت قيادة العمليات الخاصة الثالثة في جهاز مكافحة الإرهاب أن قواتها وصلت إلى مدينة #البصرة واستقرت بمعسكرات داخلها.

وبدوره، دعا مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري الذي فازت كتلته بالانتخابات العراقية، جميع الساسة إلى التوقف عن جهود تشكيل الحكومة الجديدة لحين الاستجابة لكل مطالب المحتجين بتحسين الخدمات في الجنوب.

وقال الصدر على تويتر في أول تعليق علني له على الاحتجاجات التي تجتاح الجنوب "على كل الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات الحالية تعليق كل الحوارات السياسية من أجل التحالفات وغيرها إلى حين إتمام تلبية مطالب المتظاهرين الحقة".

وتأتي الاحتجاجات التي تشهد محافظة البصرة على خلفية النقص في الخدمات والمياه والكهرباء والبطالة وأزمة السكن، تأتي أيضا على وقع عملية إعادة الفرز لأصوات الانتخابات والسجال حول تركيبة الحكومة المقبلة .

ويرى المتظاهرين أنه منذ الغزو الأمريكي للعراق الذي أطاح بنظام صدام حسين في العام 2003، استولت الطبقة الحاكمة على الأموال العامة والموارد الطبيعية والمشاريع العامة، وحرمت العراقيين من البنى التحتية الأساسية.

وقتل ستة متظاهرين منذ انطلاق الاحتجاجات اليومية في محافظة البصرة الساحلية في جنوب العراق.

وتأتي موجة الاحتجاج هذه فيما ينتظر العراق انتهاء عملية إعادة الفرز اليدوي النسبي لأصوات الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد في 12 أيار/مايو، على خلفية شبهات بالتزوير.

ويجد العراق نفسه اليوم من دون سلطة تشريعية للمرة الأولى منذ الاطاحة بنظام صدام حسين في 2003.