Menu
حضارة

تحليلنزهة في الجانب المتوحش لقمة هلسنكي

بوتين وترامب: الالوحة لراينر هاتشفيلد

بوابة الهدف - Tlaxcala/ بابلو أسكوبار/ ترجمة خاصة

رغم أن بعض المعلقين أشار إلى أن الرئيس الأمريكي  دونالد ترامب  قد أثار "عش الدبابير" في إدارته أثناء لقاءه مع الرئيس الروسي بوتين في هلسنكي، إلا أنه يبدو أن "لا صفقة كبرى" في هلسنكي، بخصوص  سوريا ، أو  إيران ، في ظل أن لاشيء لدى نرمب ليقدمه، في سوريا فالجيش النظامي يسيطر فعليا على 905 من الأرض، أما إيران فيبدو أن عرى تحالفها مع موسكو وثيقة بما فيه الكفاية لتصمد في وجه ترامب.

فيما يلي ترمة لمقال بابلو أسكوبار حول هذه القمة وخفاياها..

كان بوتين قد صرح في المؤتمر الصحفي أن "الحرب الباردة شيء من الماضي."، وفي نفس الوقت كانت وسائل الإعلام تندد بالموقف المشين لترامب المتواطئ مع روسيا كما قالوا، بزعم أنه "كيف يمكن لرئيس الولايات المتحدة تعزيز "التكافؤ الأخلاقي" مع "سفاح من الطراز العالمي"؟ كما زعموا [باعتبار أن ترامب يبيع الورود حول العالم].

في المؤتمر الصحفي قال ترامب "علاقتنا لم تكن أسوأ مما هي عليه الآن. ومع ذلك ، هذا تغير. منذ حوالي أربع ساعات مضت ". بينما ذهب بوتين إلى مكان آخر وقال "كان يمكن للولايات المتحدة أن تكون أكثر حسمًا في دفع القيادة الأوكرانية".، واستمر تداول كرة الطاولة بينهما، إذ قال ترامب محاولا تبرئة حملته الانتخابية من الفساد والتواطؤ الروسي " لم يكن هناك تواطؤ ... لقد هزمت هيلاري كلينتون بسهولة". وهنا اتفقت مصالح الرجلين، فبوتين أيضا يريد أن ينأى بنفسه عن الاختراق "يجب أن نسترشد بالحقائق. هل يمكنك تسمية حقيقة واحدة من شأنها أن تثبت بشكل قاطع التواطؤ؟ هذا هراء ".

ثم كانت الضربة التي أغاظت الأمريكيين، عندما وصف بوتين تحقيقات المحقق الخاص مولر بأنها "خدعة" بعد أن طالب باستجواب العملاء الروس المشتبه بتدخلهم المزعوم في الانتخابات الأمريكية، لكنه أيضا يريد تقديم طلب رسمي لموسكو وفي المقابل تريد روسيا من واشنطن أن تتأكد الأمريكيين حول ما إذا كانت موسكو ستواجه اتهامات بالتصرفات غير القانونية.

وفي هذه الفوضى يبدو ترامب واثقا من نفسه، لدرجة أن يطلب فحص مخدمات اللجنة الوطنية الديمقراطية (DNC) "أنا حقا أريد أن أرى الخادم. أين الخادم؟ أريد ان اعرف أين الخادم وماذا يقول الخادم؟ " المفارقة أنه يعلم تماما أن تلك المخدمات قد اختفت، ومحركات الأقراص الصلبة لم يعد لها وجود، لقد اختفت ببساطة، بالإضافة إلى ذلك يعلم بوتين أن مولر يدرك أنه لن يتمكن أبداً من سحب 12 من عملاء الاستخبارات الروسية إلى قاعة المحكمة الأمريكية. لذا ، فإن لائحة الاتهام - التي تم إعلانها - والتي أعلن عنها قبل ثلاثة أيام فقط من هلسنكي ، لم تكن سوى قنبلة صوتية وقضائية وقائية.

وبالتالي لا عجب أن جون برينان ، المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية في عهد إدارة أوباما ، غاضب "أداء دونالد ترامب في مؤتمر صحفي في هلسنكي يتخطى عتبة" الجرائم المرتفعة والجنح ". كان الأمر أقل من الخيانة، لا يتعلق الأمر بتعليقات ترامب الشريرة حول التحقيق بل هو في جيب بوتين ".

كيف ترتبط سوريا وأوكرانيا

ومع ذلك، هناك أسباب لتوقع ما لا يقل عن الحد الأدنى من التقدم على ثلاث جبهات في هلسنكي: حل لمأساة سوريا، و جهد للحد من الأسلحة النووية وحفظ معاهدة السلاح النووي متوسط المدى الموقعة عام 1987 من قبل ريغان وغورباتشوف، وإيجابية حملة لتطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا ، بعيدا عن الحرب الباردة

وقد أدرك ترامب أنه ليس لديه ما يقدمه لبوتين للتفاوض بشأن سوريا، فالجيش السوري يتحكم فعليا بحوالي 90٪ من الأراضي الوطنية و روسيا راسخة في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​، خاصة بعد توقيع اتفاقية مدتها 49 سنة مع دمشق. حتى إذا أخذنا في الاعتبار الحجج الدقيقة "لإسرائيل" على كلا الجانبين ، فإن بوتين لن يوافق بالتأكيد على إخراج إيران من سوريا.

ولا يبدو أن هناك "صفقة كبرى" ضد إيران في الأوراق، حيث كان المستشار الأعلى للمرشد خامنئي، علي أكبر ولايتي في موسكو قبل القمة بأيام ويبدو أن التفاهم بين موسكو وطهران غير قابل للكسر. وفي موازاة ذلك ، كما نقلت صحيفة "آسيا تايمز" ، أخبر بشار الأسد موسكو بأنه قد يوافق حتى على مغادرة إيران لسوريا ، لكن إسرائيل ستضطر إلى إعادة مرتفعات الجولان المحتلة. لذلك ، لا يزال الوضع الراهن. وقد ذكر بوتين أن كلا الرئيسين ناقشا الاتفاق النووي الإيراني و خطة العمل المشتركة الشاملة ، وبصورة جوهرية ، يوافقان بشدة على عدم الاتفاق.

وقد كتب وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو وزير الخزانة ستيفن منوشين رفض رسميا تخفيض العقوبات ضد روسيا وما تم تسريبه حتى الآن، أن ترامب قد لا يقدم اعترافا صريحا من الولايات المتحدة بسيادة روسيا على شبه جزيرة القرم أو تخفيف العقوبات المرتبطة بأوكرانيا.

و مرة أخرى ، فإن الشيء الوحيد الذي يمكن أن يعرضه ترامب على روسيا هو تخفيف العقوبات، ولكن بالنسبة لروسيا فإن المخاطر أكبر من ذلك بكثير. وبوتين يرى بوضوح أن جنوب غرب آسيا ووسط وشرق أوروبا متكاملان تماما مع حوض البحر الأسود حيث تتقاطع روسيا مع أوكرانيا و تركيا  وأوروبا الشرقية والقوقاز. أو، من الناحية التاريخية، حيث التقت الإمبراطورية الروسية السابقة مع العثمانية وإمبراطورية آل هابسبورغ وهذا يرتبط بشدة بربط الأحداث بين سوريا وأوكرانيا، جغرافيا وسياسيا وهذا هو السبب في الحزمة المتكاملة للكرملين وليس من قبيل الصدفة أن واشنطن قدرت أن قلب الطاولة في أوكرانيا وزعزعة الاستقرار في دمشق تشكل ضربة مزدوجة لموسكو، التي ترى أن سوريا مستقرة وأوكرانيا مستقرة هما أمر ضروري لتخفيف عبء موسكو في التعامل مع دول البلقان ودول البلطيق.

بناء على ذلك فإن أطر الاشتباك بي الولايات المتحدة وروسيا تطلق صدى كبيرا من هلسنكي، وهذا كله يقود إلى ما يسمى "المسألة الألمانية" حيث الهدف النهائي لبوتين: علاقة تجارية واستراتيجية وثيقة مع ألمانيا (الشركات الألمانية تؤيد) أو نوع من الوفاق الودي مع الولايات المتحدة؟ والدبلوماسيون التابعون للاتحاد الأوربي يناقشون في بروكسل صراحة ما وراء هذا الرعد والبرق وأثره على الاتحاد، خصوصا بعد تصريحات ترامب في نادي الغولف في تيرنيبري في اسكتلندا عندما قال " حسنا ، أعتقد أن لدينا الكثير من الأعداء. أعتقد أن الاتحاد الأوروبي عدو ، وما يفعلونه بنا في التجارة. الآن ، لن نفكر في الاتحاد الأوروبي ، لكنهم عدو. روسيا عدو في بعض النواحي. الصين عدو اقتصادي ، وبالتأكيد هي عدو. لكن هذا لا يعني أنها سيئة. هذا لا يعني شيئا. وهذا يعني أنهم قادرون على المنافسة" .

ومن المفيد أن نتذكر أن البيت الأبيض هو من طلب قمة هلسنكي وليس الكرملين، وأن ترامب يتعامل بازدراء مع الاتحاد الأوربي ولا شيء أقرب إلى قلبه من حل هذا الإتحاد، حيث يمكنه أن يسيطر عليهم منفردين بسهولة، ويعلم أنه يواجه في نهاية المطاف عقدة مستعصية، محور الصين وروسيا وإيران والتكامل الأوروبي الآسيوي.